تجارب من واقع الحياة

تعبت من غدرهم

بقلم : لاشي

تلقيت الغدر في الظهر من الأصدقاء و خسرت نفسي و وجداني
تلقيت الغدر في الظهر من الأصدقاء و خسرت نفسي و وجداني

لقد كنت شاب مثالي و حياتي بسيطة و تغيرت حياتي كلياً و السبب عداوة البشر بدون سبب ، لقد كنت أنسان هادئ أحب الهدوء و عيش الحياة ، كانت حياتي منظمة و لكل شيء أعمل له حدود و لا أحتاج لأحد ، و كان طموحي حياة هادئة و بسيطة و أحب الأخلاق و العلم و عمل بسيط ، و لكن سبب تدمير هي عائلتي ، هي عائلة جيدة و لكنها تحب أن تعنف بعضها و قد نلت نصيب الأسد من التعنيف ، حتى في عز شبابي لم أعد احتمل مشاكلهم ، وقعت في حالة نفسية و اكتئاب ، تركت الدراسة و العمل و الأصدقاء ، تركت كل شيء ، و لم أعد أتكلم مع أحد ،

 مرت 5 سنوات و خرجت من جديد أعيش بطريقتي و أخلق مجالي و لكن لا أختلط بالبشر ، حياتي بين عملي و غرفتي فقط ، و استمريت على هذا الحال و أنا سعيد لأن هدفي أن أعيش مرتاح و أعتمد على نفسي فقط ، و مرت سنوات و هدفي أن أعيش وحيداً و مرتاح ، و لكن الحال تغير فقد أتت المشاكل من العائلة طول سنة و صار معي انهيار عصبي و دخلت في أزمة نفسية و انطويت من جديد وتغيرت شخصيتي ، أصبحت ضعيف و لا أخرج من غرفتي ، و بعد سنوات أصبحت أخرج و أختلط ببعض الأصدقاء ، و لأني لم أعد أكترث للحياة ، و خسرت نفسي و وجداني ، تلقيت الغدر في الظهر من الأصدقاء و رجعت للانطواء ، و أصبحت في نظر الناس مجنون ، و مرت السنوات و ضاع عمري و شبابي.

تاريخ النشر : 2021-04-18

مقالات ذات صلة

12 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى