تجارب ومواقف غريبة

توقف الزمن

بقلم : amal – لبنان
توقف الزمن
لم استطع اللحاق بكل الأسئلة ..
كانت مادة الرياضيات هي المفضلة لديّ .. و في مرحلة المتوسطة , حصلت على جائزة وزارة التعليم لحصولي على المركز الأول بين كل المدارس .. و عندما اصبحت في الثانوية , زاد حبي للرياضيات اكثر , بسبب محبتي لمعلمة المادة ..و في امتحانات الترم الأول من الثالث الثانوية : كنت ايضاً الأولى , و كان فقط ينقصني : نصف علامة على المعدّل النهائي ..
وبعد شهور ..صرنا في الإمتحانات النهائية للترم الثاني (ايّ سنة التخرّج من المدارس) .. و كانت عندنا عطلة 3 ايام قبل بدء الإمتحانات , و طبعاً الرياضيات هي المادة الأولى التي سنمتحن فيها .. لكن و من دون ميعاد , زارتنا خالتي (المشعوذة) قبل يومين من بدء الإمتحانات .. و كنت انا غارقة بالدراسة .. فسلّمتُ عليها , و اعتذرت عن الجلوس معها , ثم عدّتُ لإكمال الدراسة في غرفتي .. لكن بعد ان انشغلت امي بالمطبخ (لتحضير الشراب لها) , عادت و نادتني .. فذهبت الى الصالة ..
سألتني : ايّ اختصاص في الجامعة ستتدخلين ؟ فقلت (بحماس) : الرياضيات طبعاً !! لأني اريد ان اصبح معلمة لهذه المادة , هذا حلمي منذ ان كنت صغيرة .. فقالت (بدهشة و غيظ) : و هل انت متفوقة بهذه المادة ؟ و حينها سمعتها امي , و بدأت تقول لها (بفخر) : عن ما اخبرتكم به بأول القصة .. و انا (بغبائي) اسرعت و احضرت لها كل اوراق امتحاناتي الشهرية , و التي جميعها حصلت فيها على العلامة الكاملة .. فسكتت قليلاً , و هي تنظر بتمعّن في اوراق امتحاناتي (الشهرية) .. و هنا قالت لأمي (بنبرة حازمة) : حضّري لي القهوة !! فانشغلت امي بالمطبخ .. ثم عادت و طلبت مني : ان احضر لها الماء .. فذهبت ايضاً ..
عندما عدّت , كانت ما تزال تحمل اوراقي بيدها , و هي تتمتمّ بشيء .. ثم اعطتني اياهم ..و عدّتُ انا الى غرفتي .. و صرت ادرس لساعة اخرى بكل تركيز و نشاط (فأنا كنت اريد لمعلمتي الحبيبة ان تفتخر بي) .. لكني فجأة !! لمحت عينها تطلّ بخفية من طرف غرفتي (ايّ تتلصصّ عليّ) .. فأسرعت و قلت لها : تفضلي خالتي !! فتضايقت لأني كشفتها , و قالت (بعصبية) : اليس لديكم منزلٌ مُلك (اي اشتريتموه) ؟ اذاً احمدوا ربكم !! , ثم ذهبت .. طبعاً كما تلاحظون , الكلام غير مفهوم ! لكن يبدو انها ارتبكت , و لم تعرف ماذا تقول ! المهم , هو ما حصل لي بعدها ..
في يوم الإمتحان .. قرأت اسئلة الرياضيات بسرعة , و فرحت لأنها سهلة .. لكن ماذا حصل بعد ذلك ؟ و الله الى اليوم , مازال هذا لغزاً لي .. اذكر انني بدأت بحل السؤال الأول , و كان الزمن المقررّ للإمتحان : ساعتين ..لكن و بعد ان كتبت اول سطرين … سمعت المراقبة تقول : نصف ساعة , و سنسحب الأوراق !!! و لا ادري حتى اللحظة , كيف مرّت ساعة و نصف هكذا ! انا حتى لا اذكرها ! .. فهل تجمّدت طوال هذه المدة ؟! طيب .. الم تلاحظ المراقبة انني لا اكتب شيئاً ! حقاً لا ادري ..
امّا ماذا حصل بعدها .. فلقد صرت اجيب بأسرع ما يمكنني , و دموعي على خدّي .. لكني لم استطع اللحاق بكل الأسئلة .. و سحبت المراقبة مني الورقة بعد ان خَلت القاعة تقريباً من الطالبات ! و الشيء الوحيد الذي انجحني : هو علاماتي الجيدة في الترم الأول , و الاّ لكنت رسبت حتماً ..
لا انسى الى اليوم كيف نظرت اليّ معلمة الرياضات (و قت تسليم النتائج) , و كأنها تقول لي : لقد خذلتني يا امل ! …و هذا ما يحزنني الى اليوم .

تاريخ النشر : 2015-06-08

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

60 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
60
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك