تجارب من واقع الحياة

جارنا اليتيم

بقلم : محمد – السعودية

كنا نشاهد هذا الولد يخرج من البيت و يذهب إلى البقالة دون أن يتحدث أو يسلم علينا
كنا نشاهد هذا الولد يخرج من البيت و يذهب إلى البقالة دون أن يتحدث أو يسلم علينا

 
قبل خمسة عشر سنة سكن بجانبنا ولد بنفس عمري ١٦ سنة تقريباً ، في ذلك الوقت  كنا نحن السكان الأقدم في الحي و كان جدي له بيت و أبي له بيت و أثنان من أعمامي المتزوجين و غير أعمامي العزاب ، و كنا نحن مسيطرين على الحارة بسبب عددنا الكبير، لم نعرف أن هؤلاء الجيران عبارة عن أمرأة و ولدها اليتيم ، في الأيام أولى كنا نشاهد هذا الولد يخرج من البيت و يذهب إلى البقالة دون أن يتحدث أو يسلم علينا ، و بعد أيام بدأنا أنا و واحد من أعمامي و عيال عمي نتحرش به ، و في يوم وهو ذاهب إلى البقالة أوقفناه و بدأنا نتشاجر معه و قام هو بضربي و طرحي على الأرض ، و خرج أعمامي الكبار و شاهدوه و هو يضربني  و قاموا بضربه ، كانت أعمارهم ٣٥ و ٣٧ عام ،

 جاء عم الولد و معه شخص أخر و فدخلوا المجلس عند جدي ، و قال لماذا تضربون الولد ؟  كان رجل كبير وعاقل و قال : هذا جاركم يتيم الأب ، أعمامي صابتهم صدمة و قالوا : و الله لا نعلم ، قال جدي لعم الولد : يجب أن تتناول طعام العشاء عندنا اليوم ، و فعلاً تم تجهيز الطعام ،  لكن الولد الصغير رفض أن يحضر ،  حتى أن عمه ذهب  إلى بيته و طلب منه أن يحضر لكنه رفض ، و بعدها كنا نحاول أن نكّون معه صداقة لكنه رفض أن يتحدث معنا ، حتى أنه كان يذهب إلى بقالة بعيدة اذا وجدنا نجلس بجانب البقالة القريبة من منزله لكي لا يمر من أمامنا ،

و  في صف ثاني ثانوي كان معي في نفس الفصل لكن لم يتحدث معي أبداً رغم أني حاولت التحدث معه لكنه عنيد و شخص لا يتكلم كثيراً و  طوال خمس سنوات لم أشاهده يصاحب سوى ولدين فقط ، و  كان معه سيارة وهو في أول ثانوي ، كان أعمامي يسألوني عنه دائماً و حتى أبي ، أنا الأن أسأل نفسي هل هو أخذ موقف مني أم ماذا ؟ رغم أنه صعب جداً و لكنه أنيق و يملك شخصية قوية رغم أنه صغير ، في ذلك الوقت حتى عماتي و أخواتي و أمي يعرفن قصته ، و جميعنا أُعجبنا به ، لكنه  لم يعطينا مجال للتعرف عليه ، السؤال لماذا تصرف معنا بهذه الطريقة طول الوقت ؟.

تاريخ النشر : 2021-03-05

مقالات ذات صلة

46 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى