تجارب ومواقف غريبة

جن مسلمون

بقلم : كهرمانه – بلاد الحرمين

جن مسلمون
نزلت إلى الدور الأول و رأيت شبحا !

تحياتي لكل متابعي موقع كابوس .. لن أطيل عليكم سأدخل مباشرةً بقصتي ..

اسمي كهرمانة من المملكة العربية السعودية ، تحديداً مكة المكرمة ، منزلنا يقع على أعلى سفح جبل فمن المعروف عن مدينة مكة لمن زارها من قبل أن الكثير من البيوت تقع في أعلى الجبال .
منزلنا قديم جداً و قد عرف عنه أن الدور الأول منه مسكون ، بمعنى مهجور ، فهو لا يستخدم إلا كسكن للضيوف ..

ماحدث لي لا أزال أتذكره للآن .. و كل ما سوف أقصصه عليكم واقعي تماماً لم يحرف منه شيء

كان عمري بحدود الـ10 سنوات عندما حدثت لي أول حادثة مع العالم الآخر ، كان جميع من في المنزل نيام ما عداي ، و كانت الساعة قرابة الـ 3 فجراً .. أردت أن أحضر من الدور الأول بعض الأدوات لأصلح بها التلفاز ، فقد تعطل فجأة .. صحيح كان عمري 10 سنوات لكنني كنت ماهرة في إصلاح بعض الأعطال و مازلت كذلك ..

نزلت و أنا قلبي يخفق بشدة ، فقد كان حدسي يخبرني أنني سوف أرى ما لا يسرني و قد تأكد لي ذلك .. و أنا أنزل كان نظري مركز باتجاه غرفة القبو ، عندها رأيت شاباً بمقتبل العمر في العشرينات تقريباً ، شعره أسود ناعم يجلس القرفصاء في منتصف الغرفة ، و يحمل كتاباً و وجهه موجه للأسفل كأنه يقرأ ، لم أستطع تمييز ملامحه..

ملابسه عصرية ، فقد كان يرتدي أفرهول أزرق مع بلوزة صفراء ، و كأنه لم ينتبه لوجودي أو أنني أنظر إليه ، تسمرت في مكاني لثواني من شدة الخوف ثم لم أشعر بنفسي إلا و أنا أتخطى الدرجات بسرعة البرق حتى وصلت لغرفة أمي و أنا أبكي و أشهق من الخوف .

مرت السنوات و لم أرَ شيئاً بعدها الحمدلله حتى وصلت للمرحله الثانوية ، في يوم من الأيام كنت مستلقية على فراشي في الفترة ما بين المغرب و العشاء ، و لم أشعر إلا و النوم يجافيني ، دخلت في نوم عميق ثم فجأه استيقظت لكنني لم أستطع الحراك أو التنفس ، نظرت للجهة اليمنى فرأيت شيئاً لا أعرف حقاً كيف أصفه .. كان جالساً يبحلق بي بهدوء ، وجهه أخضر ، عيونه صفراء ، ليس له أذان !

كنت ما بين اليقظة و النوم لكنني كنت أعي تماماً ما رأيت و ماشعرت به ، ألهمني ربي أن أستعيذ من الشيطان في وقتها فأنا و لله الحمد أحافظ على صلواتي و لا أفرط فيها ، ثم ما لبثت إلا أن عدت للنوم مجدداً .. و عندما استيقظت تذكرت ما حدث و كأنني أشاهده الآن .

بعدها أصبحت أراهم بأشكال من في البيت .. أمي ، أخي ، أختي و حتى أبي .. لكنني اكتشفت أنهم غير مؤذين لأنه لم يتأذى منا أحد بسببهم و الحمدلله ، فتوقعاتي أنهم جن مسلم لأن مكة لا يدخلها إلا المسلمون ..

أعتذر عن الإطالة و أتمنى أن تنال قصتي على إعجابكم ..
 

تاريخ النشر : 2017-04-22

مقالات ذات صلة

20 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى