تجارب ومواقف غريبة

حسناء الليل

 
بقلم : امير الليل – مصر

 

انظر هذه الفتاة كيف تستحم عارية في الشارع ..
كانت الدنيا ليلا والبرد قارس اثناء عودتي انا واخي من زيارة احد الاقارب .

 

كنا نترجل فى الطريق لا احد في الشارع سوانا ، مررنا بمنزل مهدم بغرض اعادة بنائة (مشهور عن هذا المنزل انه اثناء بنائه في الماضي سقط احد العمال من اعلى الحائط ليستقر فى الارض ميتا) , ثم فوجئت باخي يهمس لي فى خجل ويشير اتجاه المنزل المهدم قائلا : انظر هذه الفتاة كيف تستحم عارية في الشارع الا تخجل !؟ وكيف تحتمل هذا البرد القارس ؟

 

نظرت اتجاه المنزل ورأيت فتاة حسناء فى قرابة الثامنة عشر من عمرها تستحم عارية اسفل (الدوش) . جاوبته بسذاجة : اخي انظر امامك لاتنظر اتجاه الفتاة حرام وعيب ان ننظر لفتاة عارية ، ثم اكملنا مسيرنا .

 

واذا بي لحظة وصولنا منزلنا اشعر كانني صعقت واسأله متعجبا : المنزل مهدم من اين اتى الدوش الذى كانت تستحم تحته الفتاه , وكيف لم يدهشنى انها تستحم فى الشارع ؟ وانها تستحم فى الخلاء في ظل هذا البرد القارس ؟ انها ليست فتاه .. انها شبح ! لكن الحمد لله انني لم ادرك ذلك والا ربما قتلتنى الصدمه او اصابتنى بمرض نفسي . وحمدا لله لانى لم استبح النظر او افكر فى الاقتراب منها ربما كان هذا فخا لاغرائي حتى اقترب منها فتتمكن مني .

 

الى الان اسأل نفسي هل كانت حقا شبح ؟ ام تهيئات ؟ .. ولكن كيف اصاب بالتهيئات انا واخي في نفس الوقت ويتهسء لنا نفس الشىء ؟ ام ربما كانت حقا فتاة تستحم عارية ليلا فى ظل البرد القارس لسبب او لاخر ؟ الله اعلم .

 

تاريخ النشر : 2015-08-18

مقالات ذات صلة

35 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى