تجارب ومواقف غريبة

حكايات مرعبة

بقلم : أبو رابي – مصر
للتواصل : [email protected]

حكايات مرعبة
وجد شخصاً من بعيد قادم في مواجهته يرتدي جلباباً أبيض

جدي و الشبح الأبيض :

قصَّ عليَّ جدي أنه ذات يوم و هو قادم من فرح أحد أصدقائه قرب الفجر في طريق مجاور لمجرى مائي ، كانت السماء تمطر و الطريق الترابي تغمره المياه ، و بصعوبة وجد له طريقاً بين الطمي و الطين المبتل يســـير عليه و فجأة وجد شخصاً من بعيد قادم في مواجهته يرتدي جلباباً أبيض طويل يسير في نفس الخط الذي يسير فيه جدي ، هنا وجد جدي روح التحدي تسري في جســده فرفض أن يتخلى عن الخط الممهد الذي يسير فيه في مواجهة الشخص القادم الذي لا يبالي بأن تتسخ ملابسه البيضاء التي يجرها خلفه ..

و عندما صار بينه و بين هذا الشخص مسافة متر فوجئ جدي بأن ملابسه غير متسخة بالمرة ، و وجد إصراره على السير في نفس الخط الممهد فألقى جدي عليه الســـــلام فلم يرد التحية و رمقه بنظرة باردة ، و فجأة صعق جدي عندما مر هذا الشخص من خلال جسده دون أن يتزحزح !!!! فلم ينظر جدي خلفه و اســتمر في طريقه مسرعاً .

جدي و الأرانب البرية :

قص عليّ جدي أنه عندما كان في الخامسة عشرة من عمره جاء في ساعة متأخرة من الليل من زيارة لصــديق له يبعد عن مسكنه حوالي 3 كم ، و كان الطريق يمر بمقابر القرية و كانت ليلة حالكة الســواد .

و فجأة وجد عدداً من الأرانب البرية تجري بجواره فحاول الإمساك بإحداها فلم تقاومه ، و الأدهى من ذلك أن باقي الأرانب وقفت متسمرة أمامه فأمسك بالواحدة تلو الأخرى دون مقاومة منها ، و بحث عن شيء يضعها فيه فوجد شيكارة كيماوي فارغة فأحدث بها بعض الثقوب الصغيرة حتى لا تختنق الأرانب و وضعها فيها و سار في طريقه ممنياً نفسه أن تســـامحه أمه على تأخره عندما يهديها الأرانب ، لكن حدث شيء مروِّع ، فعندما دخل المنزل مواجهاً غضب أمه قال لها قصة الأرانب و فتح لها الشيكارة فوجدها فارغة تماماً !
 

تاريخ النشر : 2017-09-03

مقالات ذات صلة

16 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى