تفسير الأحلام

حلم ما زال يخيفني

بقلم : رحيق المندس – السودان

بعد الحلم تذكرت أني كنت أتناول بعض الاقراص الطبية و توقفت عن ذلك
بعد الحلم تذكرت أني كنت أتناول بعض الاقراص الطبية و توقفت عن ذلك

 
حلمت بأني في مكان غريب و مزدحم و ناس أغراب ، و في غرفة من الغرف بدون أبواب ، و توجد أمرأة معها بناتها الخمسة و قد خرجت إحداهن لتقتلني ، فتلوت القران حتى ماتت ، لكن أمها و أخواتها كأن في قوي خارقة تحجبني عنهن ، بعد موتها خرجت من باب و خرجن من باب يريدن هلاكي ، و في الطريق أوقفني ثلاث بنات ما أجملهم من خلق و أخلاق ! لباسهن أبيض و معهن حصان أبيض ، و فقالت لي : أركبي ، فركبت حتى وصلن إلى معلمهم ، فقالت : عليكم السلام ، فقال : السلام عليكم ، فتعجبت ! و فقالت : كنا !

فقاطعها : اصمتي ، أنا أراكن في أي مكان و لا أريد منكن أي مبررات ، فألتفت إلي فاذا لسانه لسان أفعي ، فقال لي : و الله أنقذتك ركعتين و لولاهن لهلكت ، إلا اذا كان ، فقلت : اذا كان ماذا ؟ فقال : إلا اذا كان أخذت أقراص من الثلاجة ، و بعد صحوت من النوم و تذكرت أني في يوم من الأيام الساعة الثانية مساء حلمت حلم افزعني فصليت ركعتين و كنت حامل و خفت من الأقراص فتوقفت عن أخذ الحبوب عامةً ، فولدت بعملية قيصري و أُصبت بعدة أمراض و إلى الأن لا زال تأثيرها علي ، و أبني عمره سنة.

تاريخ النشر : 2021-05-10

مقالات ذات صلة

6 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى