تجارب ومواقف غريبة

حوادث في سوريا – الجزء الأول

بقلم : اكرم يونسو – سوريا
للتواصل : [email protected]

وقفت امرأتان صوتهما عذب على سريرها
وقفت امرأتان صوتهما عذب على سريرها

السلام عليكم ، لدي الآن 4 قصص حدثت في قرية اليونسية في سوريا و سأقصها عليكم.
القصة الأولى :

كان هناك فتاة مريضة مرض شديد حيث أخذها والداها للطبيب و أخبرهم الطبيب بالدواء وخرجوا من العيادة و كان الجو بارد ، و ذهب الأب لإحضار الدواء ، و أثناء هذا ارتفعت حرارة الفتاة و أحمر وجهها ، ومن خوف والدتها عليها ماتت و بدأت الفتاة بالبكاء بأعلى صوتها و حاولت أيقاظ أمها حتى ادركت أنها ميتة وانهارت الفتاة و بدأت تبكي ،

و من العدم ظهرت أمرأة و بدأت تهدئ الفتاة وتقول لها : لا تبكي يا عزيزتي أنا أمك ، أنا أمك ، و سندت المرأة الفتاة وبدأت تمشي في المطر باتجاه الجبال و اختفت في منتصف الطريق ، وعندما عاد الأب و رأى زوجته ميتة وابنته مختفية حزن حزناً شديداً.

و بعد سنة عادت الطفلة لأبيها و فرح فرحاً شديداً ، لكن فرحه لم يكمل عندما أخبرته أنها لا تستطيع البقاء هنا سوى أسبوعين ، و روت له قصتها ، فسألها : أين تعيش ؟ فأخبرته : أنها لا تستطيع البوح له.

 القصة حقيقية و روتها لي جدتي التي حدثت القصص في قريتها اليونسية.
القصة الثانية :

كانت عمتي على وشك النوم حين وقفت امرأتان صوتهما عذب على سريرها و حدث بينهما هذا النقاش :
– هل أوقظها  ؟
– كلا ، لا تفعلي .
– سوف أوقظها لتذهب معنا إلى العرس .
– كلا ، قد تخاف.
– لا أظنها قد تخاف ، سأوقظها
– كلا لا تفعلي ، وهذا أمر .
– حسناً.
و اختفت الاثنتان ، و بدأت عمتي بالصراخ حتى أتت جدتي و روت لها عمتي القصة و بدأت ترقيها.

ملاحظة :

و يُذكر كثرة الأعراس في منطقة تدعى قشقش في سوريا ، و ظهر أن الجن يتأثر كما يتأثر البشر في حروبهم حيث قلت الأعراس و زادت حالات المس بعد الحرب.

تاريخ النشر : 2020-09-03

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

29 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
29
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك