تجارب من واقع الحياة

حياة بلا معنى

بقلم : مجهولة

أنا بنفسية محطمة و شخصية ضعيفة و لا أملك موهبة أو هواية

 

مرحباً رواد موقع كابوس ، هذه أول مشاركة لي ، بدون مقدمات سأسرد عليكم قصتي ، حدث في الماضي و بالضبط قبل سبع سنوات في سنة 2012 م كانت سنة مليئة بالمعاناة و الألم و الحزن و العنف ، بدأ كل ذلك حينما اشتعل شجار حاد بين والداي و كد أن يصل إلى الطلاق ، و في الحقيقة كانا دائماً يتشاجران على أبسط الأشياء ، فأبي شخص زير النساء و سكير و يتعاطى المخدرات و سريع الغضب و يحتقر جميع الناس بدون سبب وبخيل لا يصرف علينا ، باختصار لا توجد فيه أي صفة حسنة ، لكن مع ذلك أنا حقاً أحبه و لا أعرف لماذا ؟

بعد ما حدث انتقلنا إلى بيت آخر برغبة أمي لتبتعد عن عائلتها ، و قد كان بيت صغير جداً و رديء ، لن أدخل في التفاصيل ، باختصار لم أتأقلم مع الوضع ، بعد أيام قليلة تعرفنا على جارنا و كان طيب القلب وحنون خصوصاً مع الأطفال و كان دائماً ما يعطيني حلوى ونقود و يمرح معي و أيضاً كون صداقة مع عائلتي وكل من في عائلتي يعامله باحترام ، إلى أن أتى يوم و بدأ يعاملني بغاربة أو بأحرى يتحرش بي ، كان يختلي بي و يبدأ بفعل أمور قذرة لا أستطيع نسيانها و لم استطع أخبار أي أحد و تساءلت في نفسي هل أنا ضحية الوحيدة لذلك رجل ؟

و بالتزامن مع ذلك كنت أتعرض للتنمر في المدرسة و أيضاً مشاجرات والداي وفوق كل ذلك مرضي ، لقد أصبت بشلل في طرفي السفلي مع آلام حادة و حمى شديدة ، لم استوعب كل هذه المصائب التي حلت بي و أنا فتاة بعمر 12 عام ، بعد سنة انتقلنا من ذلك البيت و أنا بنفسية محطمة و شخصية ضعيفة وأيضاً لا زلت ألتقي بذلك الرجل إلى اليوم ، وقد أثر كل ذلك على حياتي ،

الآن أنا شخصية فاشلة في كل شيء و لا أملك موهبة أو هواية ، أنا حق بلا فائدة ، صرت أفكر ما الهدف من هذه الحياة المليئة بالحزن و الألم و الفقر و في الأخير أنا سأموت يوماً ما ، لماذا لا أعجل بذلك اليوم و أنتهي من كل شيء ؟.

تاريخ النشر : 2019-10-19

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

48 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
48
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك