تجارب من واقع الحياة

حياتي الحزينة

بقلم : فتاة الحزن – ليبيا

حياتي الحزينة
أهلي يعاملونني و كأني غريبة !

أهلاً رواد موقع كابوس ، أولاً لا أريد ذكر اسمي ، عمري 13عاماً ، و بدأت قصتي من هنا ، عندما كان عمري 4 سنوات أخذتني جدتي التي هي أم والدتي لكي تربيني فقد كانت متعلقة بي جداً ، ولسبب آخر هو أنها كانت تخاف من البقاء في بيتها لوحدها .. 

وافق والداي على طلبها فأخذتني وكل يوم يمر معها يزداد حبي لها ، ربتني إلى أن أصبح عمري 8 سنوات ، عندها حدثت الفاجعة ؛ جدتي مريضة بالسرطان كان هذا الخبر علي كالصاعقة بوقتها لم أكن أعرف ما هو هذا المرض فاستفسرت عنه وعرفت أن جدتي ستموت ، عندها قرر أولادها (أشقاء أمي ) أن يسفروها إلى الخارج كي تتعالج لكنها فارقت الحياة قبل ذلك ..

جلسنا أنا وخالاتي وأمي وأخواتي في بيت جدتي للعزاء لمدة أسبوعين ، وبعد الأسبوعين قررت أمي أن تأخذني معها إلى البيت (بيتنا) ولكني عندما وصلت صرت أبكي لأنني كنت أفتقد جدتي ، وكانت هذه المرة الأولى لي هنا في هذا البيت .. كنت أنا الرابعة بين أخواتي السبعة عندها بدأ الجحيم مع عائلتي ..

كانوا يعاملونني كأنني غريبة ، كانت أختي التي أكبر مني بخمسة أعوام تضربني وتقوم بسكب الماء علي ، وكلما أقول لأبي هذا الشيء يسألها فتنفي ويعتبرني كاذبة ، وازداد هذا الأمر ليس من قبلها فقط بل من الجميع ، من أبي وأمي وأخواتي ، وكنت عندما أطلب شيئاً من أبي يقول ليس معي نقود رغم أن حالتنا المادية جيدة ، ولكن عندما تطلب أخواتي الأكبر مني يلبي طلبهن وأنا لا .. 

مثلاً عندما قلت أني أريد هاتف قال لي عليك أن تحصلي على الترتيب الأول قبل ، وعندما حصلت عليه قال أنه ليس لديه نقود أي أنه وعد وأخلف ، فدائماً عندما أطلب شيئاً لا يلبون طلبي ولأتفه الأسباب ، أُلام على كل شيء وإن دافعت عن نفسي أتلقى من الضرب ما يكفي لدرجة أني صرت أفكر هل أنا متبنية ؟؟ يعاملونني كالخادمة ! وقصتي لا تنتهي هنا في أسطر فقط ، وحالي لا يعلمها إلا الله سبحانه وتعالى ، أتمنى منكم الدعاء لي .
 

تاريخ النشر : 2017-09-02

مقالات ذات صلة

20 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى