تجارب من واقع الحياة

حياتي حلم أريد الاستيقاظ منه

بقلم : فقيدة الأمل – السعودية

أفكر كثيراً بالموت ربما استيقظ من الواقع المرير الذي أعيشه
أفكر كثيراً بالموت ربما استيقظ من الواقع المرير الذي أعيشه
 
عمري 35 سنة ولا أحب أحداً سوى والدتي ، أعيش حالياً أصعب و أقسى مراحل حياتي ، أرى والدتي جنتي دنيتي أغلى ما في وجودي وهي ترقد في فراش المستشفى تتألم وتتوجع وتئن محاولة إخفاء أنينها عني حتى لا أتعذب ، و أنا أموت في كل لحظة أرى فيها دموعها و أسمع صوت ألمها .

أصبحت أخاف من الغد ،  فقدت شهيتي و إن أكملت يومي بدون طعام لا أشعر بجوع و إن أكلت تمرة واحدة أحسست بتأنيب الضمير ، اللهم أسألك اللطف بحالها و أن يراها بعيني رحمته ويشفيها . وفي ظل الظروف الحالية من انتشار الوباء والحجر المنزلي وتعطيل جهات العمل ، كل ذلك جعلني أشعر أنني في حلم و ربما تعرضت لحادث و أنني الأن في غيبوبة وكل ما أراه ليس حقيقة ، أفكر كثيراً بالموت ربما استيقظ من الواقع المرير الذي أعيشه ، أريد أن أموت بأقرب وقت ، أريد أن أرجع إلى العدم ، إلى اللحظة التي كنت فيها لم أكن ، أتمنى أن يقف قلبي عن النبض في هذه اللحظة.

تاريخ النشر : 2020-04-25

مقالات ذات صلة

19 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى