تجارب ومواقف غريبة

حيرة دائمة

بقلم : اسعد بن عبدالله – المملكة العربية السعودية
للتواصل : [email protected]

هل عادت روحها إليها ونحن نقترب من دفنها ؟
هل عادت روحها إليها ونحن نقترب من دفنها ؟

 
فقدت والدتي العزيزة – رحمها الله تعالى – منذ حوالي خمس سنوات ، و ما زلت أتذكر يوم وفاتها و كأنه حصل بالأمس ! كانت فترة قبل وفاتها ولمدة سنة في المستشفى ، و كنت أزورها دائماً كل يوم تقريباً ، ثم انقطعت عن زيارتها لسبب معين ، و هذا الشيء جعلني أشعر بندم كبير لا يمكن وصفه  و خاصةً كانت – رحمها الله تعالى – تحبني أكثر من بقية أخوتي و تفضلني عليهم ، و كان أخوتي و أخواتي و أقاربي يزورونها دائماً إلى أن توفاها الله تعالى ، و كان يوم أربعاء ، و الغريب أن والدي – رحمه الله تعالى – توفي قبلها بثلاث سنوات و في يوم الأربعاء كذلك ! كانت وفاتها بعد المغرب مباشرةً ،

و بعد الانتهاء من الإجراءات و التغسيل و التكفين ذهبنا بها إلى مكان دفنها ، اقتربت الساعة من الثانية عشرة و النصف و نحن نتهيأ لوضعها في قبرها ، خُيّل إلي أنها تحركت ! مع العلم كنت مرهقاً جداً و متعباً و متأثراً جداً ، رغم ذلك لم أقل شيئاً ، كانت الإضاءة ضعيفة و كنا حوالي خمسة عشر شخص عند القبر ، لم يلاحظ ذلك إلا أنا (حركتها) و تم دفنها رحمها الله تعالى ، و بقيت كل هذه السنوات في حيرة شديدة ، هل عادت روحها إليها ونحن نقترب من دفنها ؟ هل أنا متوهم ، لماذا لم يلاحظ غيري حركتها ؟ إن كانت فعلاً تحركت ، كل هذه الأسئلة في عقلي دائماً و أفكر في إجاباتها ، ما رأيكم ؟.

 

تاريخ النشر : 2020-12-01

مقالات ذات صلة

15 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى