عجائب و غرائب

حيوانات مُدانة: محاكمات غريبةالمتهم فيها حيوان

بقلم : مَروَة عَلي وعُلا النَصرَاب – مصر

العدالة جُن جنونها
العدالة جُن جنونها

طوت لنا المحاكم كل العجب حيث تركتنا بين ما هو غريب وما هو لا يصدق ، لذلك سوف نفتح لك عزيزي القارئ الدفاتر المتعلقة بالقضايا والمحاكمات الغريبة والنادرة فنعرض لك محاكمات تفتح مجالًا للتندر والضحك لا تتخيل أنها حدثت تحت سقف بيت العدالة ووقارها

كما يقولون القانون لا يحمي المغفلين فكيف لو كان القانون في حد ذاته هو الأحمق أو المغفل!؟ حيث يتعرض لقضايا المُدان فيها غير مؤهل للمثول أمام المحاكم القضائية أو توكيل محامي وذلك لأنه غير عاقل! ولكن سواء كان عاقل أو غير عاقل سيان الأمر ربما! فالعدالة جُن جنونها..

وقد حدثت فى العصور الوسطى بعض أعجب المحاكمات على مر التاريخ ، فى أوربا على الأخص ، حيث تمت محاكمة حيوانات وكانت العقوبات التى تفرض تترواح مابين نفى أو إبعاد أو إعدام. وكانت المحاكمة تبدأ باستدعاء الحيوان المتهم بالنداء عليه فى ثلاث جلسات محاكمة كما كان يحدث فى محاكمات البشر وإذ لم يحضر كان يُصدر عليه حكم غيابى.

وإليك عزيزى القارئ نماذج لتلك المحاكمات الهزلية :

محاكمة ثور وبقرة

blank
البقرة الحلوب في قفص الاتهام

تمت محاكمة ثور فى فرنسا عام 1315 بتهمة الفرار من الحضيرة والخروج الى الطريق ومهاجمة رجل وقتله ، وبعد عدة جلسات وجد الثور مذنبا وحكم عليه بالاعدام، وتم تنفيذ الحكم.

احيانا الحيوانات تعدم لا لذنب هي اقترفته وانما بسبب ذنب اقترفه البشر ، من القضايا الغريبة في هذا المجال ما حدث عام 1662 في ولاية كونيتيكت عندما تمت محاكمة شخص يدعى السيد بوتر ، وكان هذا الرجل مشهور بتدينه وتقديمه النصح للناس لكي يقوموا اخلاقهم .. لكن العجيب انه هذا الرجل التقي تم الامساك به متلبسا بجريمة مواقعة بقرة ، وبالتحقيق معه ومع زوجته اعترفت الزوجة بأن بعلها الموقر لم يترك حيوانا في الحضيرة الا ومارس الجنس معه ، بقرة وعجلان وثلاث نعاج وخنزيران ، اضافة الى كلب العائلة ..
تم تقديم السيد بوتر للمحاكمة .. ليس وحده .. لكن مع “حبيبته” البقرة ، وتم الحكم على العاشقان بالاعدام شنقا بتهمة ممارسة البهيمية .. وتم تنفيذ الحكم.

محاكمة خنزيرة واولادها

من المحاكمات الغريبة التى تدل على أن العدالة عمياء فى كثير من الأحيان محاكمة خنزيرة واولادها الستة بتهمة قتل طفل صغير ، وتم إعدام الخنزيرة لكنهم افرجوا عن اولادها لعدم كفاية الأدلة الموجهة ضدهم!.

طبعا غني عن القول ان الخنازير حيوانات خطيرة احيانا ، وحوادث مهاجمة الخنازير ، للاطفال خصوصا ، وقتلهم والتهامهم معروفة منذ القدم وهناك سجلات بمحاكمات كثيرة لهذه الخنازير في العصور الوسطى غالبا ما تنتهي طبعا باعدام الحيوان .. واخر محاكمة من هذا النوع جرت في اوروبا كانت عام 1864 في سلوفينيا.

محاكمة خنافس

blank
المتهم سوسة

كانت هناك بعض القضايا التى دامت لفترة طويلة مثل محاكمة الخنافس .. تفاصيل المحاكمة تبدأ مع رفع سكان سانت جوليان قضية ضد مجموعة من الخنافس عام 1545 ولم تنتهى المحاكمة فى يوم وليلة بل ظلت متدولة لسنوات طوال. الغريب في هذه المحاكمة هو قرار الحكم ، حيث وجدت المحكمة ان الخنافس ليست مذنبة بل الناس الذين اوغلوا في الخطايا فسلط الله عليهم الخنافس ، لذلك قررت المحكمة اقامة صلاة عامة في المدينة لكي يتطهروا من ذنبوهم فترحل الخنافس عن حقولهم – هي في الحقيقة كانت نوع من السوس الذي يهاجم اشجار العنب -.

محاكمة النمل

في قاعة المحكمة الجنائية حيث يتواجه الشهود ومحامي الدفاع بينما المتهم يمكث خلف القضبان يترقب بقلق ملابسات القضية والجمهور يتربص بغيظ ينتظر حكم عادل للتشفي من القاتل المجرم .. ولكن مهلاً من المتهم؟! . المتهم النمل!

في عام ١٣٨٦ في فرنسا رفعت دعوى إلى المحكمة ضد النمل لكونه لدغ يد ووجه طفل مما تسبب في وفاته. كان موقف النمل ضعيف والأدلة كلها تدينه ويتضح أن المحامي الذي وكلته المحكمة للدفاع عن النمل ليس محنكًا بما يكفي لتبرأته
لذلك كانت النتيجة في صالح أهل القتيل حيث حكم على النمل بالإعدام وتم تنفيذ الحكم في ميدان عام تحت مرأى ومسمع الناس!

الديك العجيب

blank
هل يبيض الديك؟!

عام ١٤٧٤ تم محاكمة ديك لسبب غريب ومضحك تمت محاكمته لأنه وضع بيضة!
فكما نعلم جميعًا أن الديك مُذكر لا يبيض وأن تلك مهمة الدجاجة في الأساس
لذلك تسببت تلك البيضة المشؤومة التي باضها الديك في يوم ليس من أيامه السعيدة بقتله! فقد ثارت الشكوك حول الديك واتهم بأنه ديك شيطاني وأن البيضة تحمل شيطان صغير في داخلها وحكم عليه بالإعدام ليكون عبرة لبقية الديكة!

محاكمة الفئران

تم رفع قضية ضد الفئران فى فرنسا عام 1506 بتهمة اتلاف محصول الشعير. تلك القضية كانت من أشهر القضايا على الاطلاق فبعد استدعاء الفئران لجلسات المحاكمة انعقدت الجلسة ولم يحضر الفئران مما استدعى تعيين محام لها يدعى بارثولوميو شاسانى كى يجهز لائحة دفاع عن أولئك الفئران.

وقد اجتمعت هيئة المحاكمة وسألوا بارثولوميو عن سبب عدم حضور الفئران فأجاب بكل وضوح أن سبب الاستدعاء ليس واضحا.
وفى الجلسة الثانية طلب التأجيل بسبب عدم تمكن بعض موكيله من الفئران من الحضور لانهم كبار السن.
وفى الجلسة الأخيرة طلب بكل شجاعة أن يتم احتجاز جميع القطط فى المنازل وبالطبع تم رفض هذا الطلب الغريب مما أدى لإلغاء هذه المحاكمة المثيرة للشفقة.

حيوانات مذنبة اخرى

محاكمة الكلاب الكسولة : في إحدى الدول الأوروبية خطط بعض السجناء للهروب من السجن وبينما كانت كلاب السجن تغط في نوم عميق مروا بحذر من جانبها فنجحوا في تجاوزها دون صخب أو قلق . والعجيب أنه تم الحكم على الكلاب بالإعدام نتيجة لتقصيرها في عملها حيث أنها لم تلاحق السجناء عند مرورهم من جوارها بل أكملوا نوتمهم الأخيرة بهدوء وسكينة.

محاكمة دُب : هذه المرة نتجه لألمانيا التي حدث فيها محاكمة دب عام ١٤٩٩م وبسبب عدم استطاعتهم توفير محلفين من الدببة تم تأجيل هذه المحاكمة الغريبة!

محاكمة بغال : تمت فى إيطاليا محاكمة غريبة هى الأخرى ، ألا وهى محاكمة بغال وأصدر بحقهم حكم نفى.

محاكمة الطماطم!!

blank
هل الطماطم سامة؟

حتى النباتات وطأت أرض المحاكم ففي القرن السادس عشر الميلادي اتهمت الطماطم بأنها فاكهة سامة فقد امتنعوا عن استخدامها في طعامهم وأحجموا عن شرائها وزراعتها وكانت تستخدم فقط للزينة في الحدائق ولكن السم لم يكن يكمن في حبة الطماطم اللذيذة بل كان في الأطباق التي يستخدمها الناس في ذلك العصر فهي تسبب تفاعل كيميائي ينتج عنه مادة الرصاص السام.

وقد قام رجل امريكي يدعي “العقيد روبرت غيبون جنسون” عام 1820 بحمل سلة من الطماطم وتوجه بها إلى المحكمة لينفي التهم المنسوبة ظلمًا إليها وبالفعل أثبت عمليًا عن طريق تناولة بضع حبات منها على أنها ليست قاتلة وبالتالي تم تبرأة الطماطم من كل التهم التي الصقت بها وعادت لكل بيت وأقبل المزارعين على زراعتها من جديد.

علما ان ساق واوراق الطماطم تحتوي فعلا على مادة ذات سمية متوسطة الحدة بالنسبة للبشر تدعى الطماطيم (Tomatine).

هذه هى اغرب محاكمات الحيوانات فى التاريخ ، وكما شهد التاريخ مظلومين كثر قد سُجنوا على مر العصور .. شهد ايضا حيوانات غير واعية تم محاكمتها فى ظروف غير عادلة وبتهم مضحكة.

كلمات مفتاحية :

– Medieval animal trials
– Robert Gibbon Johnson

تاريخ النشر : 2021-05-25

مقالات ذات صلة

67 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى