تجارب ومواقف غريبة

خالي و الطفلة الجنية

بقلم : روح – العراق

كان صراخ الأطفال تعلو في المنزل المسكون
كان صراخ الأطفال تعلو في المنزل المسكون

مرحباً يا أصدقاء ، كيف حالكم؟.

أتيت لكي أقص عليكم قصة خالي العجيبة ، حسناً فلنبدأ :

في يوم عادي كباقي الأيام قرر أهل بيت جدي الخروج ( علماً أن خالي يعيش في بيت جدي ، هو غير متزوج ) و الذهاب الى بيت أقاربهم ، دعوا خالي معهم و لكنه لم يوافق…و الخ  ، فظل خالي وحيد في منزل يجلس في غرفته في طابق العلوي ، كان خالي غير ملتزم بأمور الدين و كان كثير النوم و خامل دائماً و متعب ، كان يعلب بهاتفه بشكل طبيعي ثم سمع صوت شجار في طابق السفلي و لكنه لم يعره اهتمام و أكمل اللعب بشكل طبيعي و لكن ازدادت حدة الصوت فشعر بالانزعاج و نزل إلى الطابق السفلي يصرخ : من هناك ؟ ما هذا الإزعاج ؟ و لكن لم يجد أي أحد ، ظل واقفاً للحظة و قال : ربما يكون صوت الجيران ، و ذهب إلى غرفته ، و بعد قليل سمع صوت صراخ طفل وصوت أمرأة تبكي ،

أرتبك قليلاً و زادت حدة صوت صراخ الأطفال ، فقرر أن يبقي باب غرفته مفتوحاً حتى يرى ما يحدث ، و ظل هكذا حتى منتصف الليل ، و عندما رمى  هاتفة ليرتاح رأى شخص يركض من عند باب غرفته ، و كان يركض يمين ويسار ، فشعر خالي بالخوف و بدأ يقرأ المعوذات ، و لكن يا ليته لم يفعل ! توقف الصوت الركض و رأى فتاة صغيرة تدخل غرفته ، قال : كانت قصية القامه ذات شعر أسود ولم تكن لديها عيون ، بدأت تقترب منه و تنظر في وجهه ، و هي تقترب و خالي يقرأ المعوذات ،

لكن للأسف لم يكن يحفظ القران ، فقال : قفزت في وجهي و كان تريد تلبسي ، و لكني حاولت إبعادها ، و كلما حاولت أبعادها زاد صوت حدة بكاء الطفل و صوت شجار في طابق السفلي ، يقول : أغمضت عيني و استسلمت حتى اختفت هي من تلقاء نفسها ، و  من شدة الصدمة نام بدون أن يعلم و لم يجد تفسير لهذا إلا عندما أحضرنا شيخ ، قال الشيخ : أن البيت مليء بالشياطين والجن ، والبيت مدفون فيه السحر ، و ما رأه خالي كان أحد الجن المسخر لتلبسه ، و لكن بفضل لله و رحمته حفظ خالي.

 
حسناً ، بعد كل هذا تبين أن بيت جدي فيه سحر ، و الحمد لله على كل حال ، و نحن الأن نحاول إخراج السحر.

 شكراً لكم لمتابعة قصة خالي المرعبة ، إلى اللقاء.

تاريخ النشر : 2021-08-18

مقالات ذات صلة

31 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى