تجارب من واقع الحياة

خيانة أمي بالهاتف

بقلم : مها – الأردن

لا أريد أن أخبر أحد بهذا السر حتى لا تتفرق عائلتي
لا أريد أن أخبر أحد بهذا السر حتى لا تتفرق عائلتي

السلام عليكم ، أتمنى أن تجدوا حل لمشكلتي.

أنا البنت الصغرى في عائلتي ، في ٢٠١٩ م علمت أن أمي تتكلم مع شباب ، كنت زمان أشك في ذلك و في ٢٠١٩ م تأكدت من ذلك بعد أن نظرت بسناب أمي و كان موجود الكثير من الشباب و كانت قد غيرت ‏أسمائهم و لكن السناب يبين لك وجوه الأشخاص و أسماء بريدهم الإلكتروني ، و تأكدت أكثر أنها تكلم شباب ، اذا رأيتم أمي سوف تقولون مستحيل هذا المرأة ‏تخون زوجها ، بعد أشهر تكلمت مع نفسي و قلت : هل ممكن أنها انتهت من هذه العادة السيئة الأن ؟ اكتشفت مرة أخرى أنها فعلت لقطة شاشة لمحادثة كانت تحكي مع أحد الشباب الذي تخون أبي معه على الهاتف و كانت بالمحذوفات و نحن كنا في ذلك الوقت مسافرين ،

بعد أن قرأت الرسائل كانت أمي تقول أنها تريد الانفصال ثم قال لها : الأن أصبحتِ تحبي زوجكِ ، انصدمت قليلاً من أنه يعلم أن أمي متزوجة و لديها أولاد ، بعد ذلك لم أعد أعلم ماذا افعل من ٢٠١٩ م كل يوم يوجد رجل أخر ، و أتوقع أن أخوات أمي يعلمن ذلك أو متأكدة من ذلك لأن أمي الصغرى بينهن و عندما تزوجت كانت صغيرة و لا تعلم هذه الحركات ، ذات مرة  سمعت أمي تتكلم مع احدى خالاتي و كانت تتكلم أنها لن تفعل تلك الحركات والعادات السيئة أول ما بدأت سنة ٢٠٢١ م ، هي تكذب لأني ذات مرة فتحت السناب الخاص بها من هاتفها و وجدت أنها  تتكلم مع أحدهم كل يوم و قد غيرت أسمه ، و يوجد أيضاً شخص أخر ، و لكن هذا كل يوم ، و أخذت البريد تابع لاسمه و بحثت عنه بالفاسبوك و الانستقرام و نظرت إلى صورتهُ و منذ تلك اللحظة أصبحت أنظر اليه على  أنه هو و أصبحت أشعر أن لدي حالة نفسيه و صرت أغار من المشاهير ، أعلم ماذا أفعل و لا أريد أن أخبر أحد بهذا السر حتى لا  تتفرق هذه العائلة الجميلة بنظر الناس ، هذا كل شيء و شكراً.

تاريخ النشر : 2021-04-23

مقالات ذات صلة

33 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى