تجارب من واقع الحياة

رجاءً ساعدوني

بقلم : انسام – الجزائر

أصبح يكره أمي لدرجة أنه ضربها هي و أبي في لحظة غضب
أصبح يكره أمي لدرجة أنه ضربها هي و أبي في لحظة غضب

 
مرحباً ، أنا أسمي أنسام من الجزائر ، أردت أن أشارك معكم قصتي.

لدي 3 أخوات أناث و 2 ذكور ، هذه القصة حدثت معنا منذ 5 سنين وهي الآن مستمرة مع المشاكل ، بدأت القصة عندما أحب أخي فتاة تدرس في الثانوية مع أختاي ، فكان دائما يسأل أختاي عنها ، و مرت الأسابيع ثم أتى يوم وطلب منهما أن يأتيا بحسابها في صفحة التواصل الاجتماعي ، فأعطته أختي حسابها ، ثم أرسل أخي للفتاة طلب فقبلت الطلب وتحدثت معه و أحبا بعضهما البعض ، و كانت أمي عندما تذهب إلى فرنسا تشتري لها الحلويات والمكسرات والملابس ، و كانت أمي دائماً تقول لنا أنها أبنتها الخامسة ،

و مرت الأيام والشهور واصبحنا نعرفها جيداً مع مرور الأيام ، حتى أتى اليوم الذي تحدثت فيه أختي مع أخي في صفحة التواصل الاجتماعي وقالت له : أن الفتاة لا تصلح أن تكون زوجته المستقبلية لسلبياتها ، ولم تكن تعلم أختي أنه كلمة مرور حساب أخي عند تلك الفتاة الشيطانة ، فقرأت تلك الفتاة رسالة أختي ولم تقل أنها قرأتها ولم نعلم بذلك إلا عندما قال أخي لأختي : أنه لم يقرأ الرسالة و أن كلمة مرور حسابه عندها ، آنذاك علمنا أنها قرأتها و من ذلك اليوم بدأت المشاكل تزداد ، و بعد أيام ذهبنا أنا و أمي و أبي وأختي و أخي الصغير إلى قسنطينة وبقيت أختاي الاثنان في البيت ، و ذهب أخي الكبير لكي يشتري لهما أكل من الشارع ، تحدثت إليهما وسالتهما عن عشاءهما ؟

فأجابتها أختي : بأن أخي خرج لكي يشتري لهما ، ثم قالت لها : لما أليس لكي يدين لكي تطبخي العشاء ؟ فلم تعرها أختي أي اهتمام ، و بعدها تلك الفتاة بدأت تغضب أختي الأخرى لكي تخرج لها عيبها ثم لم تعرها أختي الأخرى أيضاً أي اهتمام ، و مرت الأيام ثم أرسل أخ هذه الفتاة الشيطانة فتاة لأختي يطلب منها أن تكون حبيبته فلم توافق أختي ، ثم مرت الأيام وذهبت أمي لخطبة الفتاة فلم توافق أمها مع أن  حالتنا المادية جيدة ،

و قالت أمها : أنه يجب عليها أن تكمل دراستها ، فوافقت أمي و ساعدها أخي لكي تنجح في البكالوريا ، فنجحت بفضله ثم بعد نجاحها عملت مشاكل بين أخي و أختاي الإثنين لكي لا يسمح لهما بالذهاب إلى الجامعة ، و نجحت في هذه الفتنة أيضاً وهذا واضح لما لا تريد من أختاي أن يذهبا للجامعة ، لأنها لا تريد أن ترى شخصاً أخر أفضل من الشخص الذي ساعدها في النجاح ، و تحقيق حلمها و أيضاً مرت الأيام وتعارك أخي وأختاي ، و كلما يعودان للتحدث تفصلهم مجدداً ، وأيضاً تعاركت مرة مع أختي في الجامعة ، فأختي ذهبت إلى الجامعة لكي تساعد أختي الحامل لأنه لديها طفلة عليها الاعتناء بها ، و هي حامل في الشهر 6 لذا ذهبت أختي لمساعدتها ، وعندما رأتها هناك تعاركت أختي معها وهذا ما جعله يجن أكثر وأكثر فأصبح يكرههما.

وأيضاً أصبح يكره أمي لدرجة أنه ضربها هي و أبي في لحظة غضب ، و ضرب أيضاً أختي الحامل و دفعها بقوة نحو الثلاجة ، و هذا كله لأجل فتاة رخيصة ، و أيضاً كان دائماً ما يغمرها بالهدايا وحتى الهاتف الباهظ الثمن عندما أهداه إياها كسرته في لحظة غضب ولأتفه الأسباب ، وأيضاً عندما أتينا بالراقي ناداه خالي وعندما عمل الرقية الشرعية له تحركت قدمه وقال لنا الراقي : أنه قد تخطى سحر لهذا جعله عدواني مع عائلته ، و إلى الآن نحن في المشاكل ، و أيضا لم يرد أن يعيد الرقية ولا نعلم ما الذي نفعله معه ، حتى الفتاة الشيطانة انفصلت عنه وهو الآن بعمر 30 سنة وقال لنا ” سأدمر لكم حياتكم مثلما دمرتم لي حياتي” 

أرجوكم أعطوني أي حل ؟ وأسفة على الإطالة ، حاولت أن اختصرها لكم و لم أسرد لكم بالتفصيل ، أرجوكم أعطوني الحل أرجوكم ؟.
 

تاريخ النشر : 2020-09-01

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

48 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
48
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك