تجارب ومواقف غريبة

زيارة غير متوقعة

بقلم : نسمات الربيع – مصر

في البداية بطلة القصة هي طفلة في السادسة من عمرها تدعى تاليا ، تبارك الرحمن جميلة القسمات وعنوان للبراءة والجمال ..
قبل عامان من اليوم تقريبا دق جرس الباب وفتحت فإذا بأخت زوجي ومعها الجميلة تاليا وفي يدها دميه جميلة ، وتاليا جارة أخت زوجي ، ودائما كنت أراها معها وتأتي بها إلي بيتنا لتلعب مع الأطفال في عمرها أوقات انشغال والدتها بأعمال المنزل..
المهم فتحت الباب وقلت لأخت زوجي تفضلي
قالت لي : أمها تريد منك طلبا
قلت لها : تفضلي
قالت : هي تريد منك أن ترقي تاليا لأنها على وشك السفر لألمانيا لمتابعة حالتها الصحية
قلت لها : وما بها؟
قالت الكثير من المعلومات الطبية عن خلل في عدد كرات الدم البيضاء التي تلتهم الحمراء وأشياء كثيرة طبية لم أفهمها وأن خالها طلب ملفها الطبي لعرضه على الأطباء في ألمانيا..

فقبلت تاليا وتمنيت لها الشفاء وتقطع قلبي لما علمت بأن والدتها دائمة البكاء على حالها ووددت لو أعتذر لأنني لست براق ووالدة تاليا وكما سمعت من أخت زوجي أدت فريضة الحج والعمرة وقريبة الصلة من الله وتصوم دائما وأحسبها على خير ولا أزكي على الله أحدا فقلت لأخت زوجي : يعني أنا درست العلوم الشرعية في الأزهر الشريف ولكن قد أرقي مثلا أمي أو حماتي من باب المزاح عندما يمرضون لكي أخفف عنهم

قالت لي : ألست حافظة لكتاب الله
قلت : بلى
قالت : إذا أرقيها كما كنت ترقين أمي

فقرأت الرقية الشرعية اشفاقا علي الجميلة وجبرا لخاطر والدتها ليس إلا وأحسست أنها ابنتي أنا وتمنيت لو شفيت تماما ، ثم بعد الرقية مازحتها وتحدثت معها وانصرفت وكانت الشمس على وشك المغيب

ورجع زوجي من العمل فقصصت عليه ما حدث فتمني لها الشفاء وانقضت الامسية وخلدت إلى النوم فإذا بي أري في نومي أمرأة طويلة جدا ليست بالجميلة وترتدي ملابس غريبة وتحمل الحجارة في يدها وتقذفني بتلك الحجارة وتقول لي بالمصري : “بترقيها ليه؟” .. أي لماذا رقيتيها؟ .. وترمي علي الحجارة وتجري خلفي وأنا أركض من أمامها وأقول الرقية الشرعية والتقط الحجارة من الارض بدوري وأحاول أن أصيبها
فاستيقظت فزعة من نومي وكان الوقت مبكرا جدا وأنا أردد يا من بيده ملكوت كل شئ يا من يجير ولا يجار عليه ، فتعجبت من نفسي إذ أني لا أدعو بهذه الصيغة في صلاتي فذهبت للوضوء ولما هممت بغسل رجلي نسيت الدعاء الذي كنت أردده عند استيقاظي فقلت لنفسي ماذا كنت أقول وأنا نائمة فإذا بصوت يهمس في أذني ويذكرني يا من بيده ملكوت كل شئ يا من يجير ولا يجار عليه وظللت أرددها

بعد الصلاة اتصلت مبكرا بأخت زوجي وطلبت منها أن تأتي مسرعة فجاءت وقصصت عليها ما حدث وطلبت منها أن تخبر أم تاليا بهذا الدعاء وأن تدعو به الله في صلاتها ، ثم ما لبثت فترة ليست بالطويلة حتي عرفت بأن أم تاليا لم تسافر لألمانيا وأن نتائج تحاليلها أصبحت جميلة ولا تدعو للقلق وما ذلك إلا بفضل الله وصلاح أم تاليا وقيض الله لها أمرأة مثلي ليست على درجة صلاحها لتكون سببا ثانويا في علاج هذه الجميلة ودمتم في رعاية الله وحفظه

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر
5 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
5
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x