تجارب ومواقف غريبة

سحر أسود كاد يقتلني !

بقلم : amal – لبنان
سحر أسود كاد يقتلني !
شاهدت في المنام و كأنه عُقد قراني على جني مرعب ..
في يوم من الأيام أحضرت لي إحدى معارفنا بيجاما كهدية ، و عندما لبستها أحسست بأنها مبلولة قليلاً لكنني لم أهتم لذلك ، و ليلتها شاهدت في المنام و كأنه عُقد قراني على جني مرعب (يداه كحوافر حصان) , و قد حاولت بكل قوتي الهرب منه , إلا أنني لم أستطع ! و من يومها , و أنا أرى الكوابيس .

أخبرت والدتي بشكوكي بأن تلك البيجاما معمول بها سحر ، لكنها لم تصدقني خاصة بأن قريبتها هذه , معروفة بتدينها (الظاهري) .. لذلك صرت أعاني بصمت من تلك الكوابيس .. كنت أشم رائحة البنزين (فجأة) , و كانت الرائحة قوية لدرجة أنني أشعر و كأنني بمحطة بنزين , و أسأل أهلي : لكنهم لا يشمون شيئاً ! و صرت أعرف أنني عندما أشم هذه الرائحة (السيئة و القوية) نهاراً , فهذه إشارة بأن زوجي الجني سيأتيني ليلاً .. و تحمّلت ذلك الأمر طوال فترة مراهقتي و شبابي (أكثر من 22 سنة) .

بأحد الأيام رأيت و كأن هذا الجني يسلُخني عن جسمي بحيث صرت اثنين : واحدة بين يديه , و الأخرى أراها نائمة على سريري ! ثم سحبني معه إلى أسفل سريري حتى وصلنا إلى باطن الأرض ..و هناك سمعته ينادي على إبليس , و كأنه أحضرني كقربان له ! و كان منزل إبليس مصنوع من الإسمنت (غير المدهون) , و هو يجلس في غرفة بعيدة عنا , و كان يشع من غرفته نوراً أحمرا .. ثم أحسست و كأن إبليس قادم نحونا , فأغمضت عينايّ , و لا أدري كيف استطعت الإفلات من حوافر ذلك الجني , و صرت أتسلق نفس الحفرة التي نزلنا منها و أنا اصرخ على ابليس بعلوِ صوتي : إياك أن تقترب مني فأنا موحدة لله (و قلتها ثلاثاً) .. و بينما كنت أصعد بصعوبة , كان زوجي الجني يحاول الإمساك بقدمي لكنه يبتعد كلما استعذت من الشيطان , حتى وصلت إلى أرضية غرفتي , ثم أخرجت رأسي (بينما جسمي نصفه مازال أسفل الأرض) , ثم قفزت بقوة , لأحطّ فوق جسمي النائم و أدخل فيه , و استيقظت و أنا مرعوبة ! ثم ذهبت لوالدي , و أنا أصرخ بغضب بأنني لم أعدّ اتحمّل هذه الكوابيس , و انني اريد ان اذهب الى الشيخ و حالاً !!

و بالفعل ..سأل أبي أحد أصدقائه (بعد أن ذعن إلى إصراري المتواصل) فدلّه على شيخٍ خبير بهذه الأمور .. و عندما أخبرته عن كابوسي الأخير , قال لي : عليكِ أن تصلي ركعتين شكر لله لأنهم لو استطاعوا إبقاء روحك بالأسفل , فهذا يعني بأن أهلي كانوا سيجدونني في الصباح و قد دخلت في غيبوبةٍ طويلة , و ربما أموت بعدها لأنهم تمكنوا من سحب روحي .. و هذا لا يحدث إلاّ بسحرٍ أسود قويٌ جداً ! و قد استطاع الشيخ (بصعوبة) و بعد ثلاث جلساتٍ طويلة أن يُخرج مني ذلك الجني العاشق .. بعد أن رفض الأخير بشدّة تركي بحجّة أنني زوجته منذ سنين .. لكن الحمد الله اخرجه ..

قاطعنا جميعاً تلك القريبة , رغم أنها مازالت حتى اليوم , ترفض الاعتراف بسحرها لي .. و قد ارتحت و الحمد الله .. لكن بعد أن أبعد هذا الجني أحد عشر عريساً لي لأنني كنت أصاب بشيء يُشبه الإنهيار العصبي كلما تقدّم اليّ عريس , بلّ و أجبر أهلي على رفضه و الاّ سأقتل نفسي .. و الآن أنا شفيت من السحر , لكني أصبحت في 36 من عمري .. و ربما أكون خسرت فرصة أن يكون لي عائلة بعد أن كبرت .. فمن برأيكم فاز بهذه المعركة ..انا , أم زوجي الجني الغيور ؟!

تاريخ النشر : 2015-05-08

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

38 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
38
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك