تجارب من واقع الحياة

سوء الحظ في الحياة

بقلم : مصرى – مصر
للتواصل : [email protected]

كثيراً ما أجلس و أنا راجع من العمل و أكون مكتئب
كثيراً ما أجلس و أنا راجع من العمل و أكون مكتئب

 
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.
أنا شاب عمري 29 سنة ، أكثر من مرة أتقدم لفتاة واغلبهن لم يكن مناسبات بالنسبة لي ، جلست مع أكثر من 15 بنت بعلم والدتها لخطبتها طبعاً ، كان منهن المتمردة فرفضتها ، والمتبرجة فرفضتها ،

وعندما قابلت فتاتان كانتا هما من أكثر مواصفات أحلامي وكنت أطير من الفرحة لأني أخيراً وجدت الفتاه المحترمة التي أبحث عنها ، الأولى والدها كان في منتهى القذارة في التفكير في المال فقط والثانية أمها متسلطة ولسانها سليط وأبوها ليس له وجود و ضعيف الشخصية ، من طبيعي أني رفضت الوضع ، أنا شاب و أملك شقة و وظيفة محترمة والفضل لله قبل كل شيء ،

أحياناً كثيرة أرى أشخاص أقل مني كمستوى مادى وتعليم وأخلاق و يتزوجون ولا يعانون ما أعانيه في البحث ، صدقوني أنا لا أحسدهم و لكني مستغرب كيف أن نيتي خير و يستعصى علي الأمر هكذا ، كثيراً ما أجلس و أنا راجع من العمل و أكون مكتئب ، صدقوني لو قلت لكم عبا (  وبشر الصابرين ) أراها دوماً على ظهر السيارات في هذا الوقت كأنها رسالة لي والله أعلم ، لكني فعلياً تعبت.

 

تاريخ النشر : 2020-05-23

مقالات ذات صلة

17 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى