تجارب من واقع الحياة

سوء الظن

بقلم : A.S.AM – الجزائر

أحسست بتأنيب الضمير و لم أستطع النوم لأيام
أحسست بتأنيب الضمير و لم أستطع النوم لأيام

أجل كما في العنوان “سوء الظن” ، سلوك سيء موجود عند كل إنسان وأنا واحد منهم ، إذا سوف أحكي لكم قصتي مع هذا السلوك وأتمنى أن تنتفعوا منها.

أنا فتى أعمل في منزل كبير عملي هو الحديقة فأنا أقوم بالعناية بالنباتات ، و رغم كوني فتى في العشرين إلا أنني كنت أحمل مسؤولية كبيرة على عاتقي فأبي قد مات وأمي مريضة وعندي أخت صغيرة  يجب أن البي حاجياتها ، المهم الغريب في قصتي هو أنني في العادة كنت كلما أنهي عملي أجد كيسا أمام باب غرفتي الصغيرة و غالبا ما يكون مملوء ببقايا الطعام ، وكنت كلما أخرج من العمل التقي بسيدي نازلا من سيارته الفخمة وكلما القي عليه التحية لا يرد وكان يرمقني بنظرات غريبة ، كنت أكرهه بشدة وكنت أتمنى موته .

وفي أحد الأيام كنت خارجا من العمل ووجدت كيسا مملوءا بالوجبات الشهية والغريب انها كانت منضمة و لم تكن عبارة عن بقايا ، إستغربت و لكن لم أعر الأمر إهتماما ، وأصبحت كل يوم أجد كيسا منضما وكل يوم أجد شيئا مختلفا مرة لحم و مرة خضر ، وكنت أتساءل من هذا الغبي الذي ينسى هذا الكيس هنا ! وكنت آخذه وأنا فرح .

في أحد الأيام سمعت صراخا يأتي من داخل القصر فتساءلت عن الأمر ثم عرفت أن سيدي قد مات ، كان يخالجني شعور من الحزن والفرح في نفس الوقت ففي النهاية مات الشخص الذي أكرهه ، ولكن كذلك في ذلك اليوم إنقطعت اكياس الطعام و لم أعد أجدها ، ساءت حالتي المادية كثيرا فتلك الأكياس المليئة بالخيرات لم أعد أجدها .

و في أحد الأيام ذهبت لسيدتي طالبا منها رفع راتبي او أجد عملا آخر فتساءلت عن سبب طلبي لهذا فطوال سنة من عملي هناك لم أطلب شيئا كهذا ، فأخبرتها عن الأكياس فسألتني منذ متى و أنا لم أعد أتلقاها ؟ فقلت لها منذ أن توفي سيدي فأجهشت بالبكاء ، و في اليوم التالي لم أذهب للعمل فقد قررت أن أجد عملا آخر ، كانت الساعة تقريبا العاشرة، رن الجرس ففتحت الباب ووجدته إبن سيدي و سيدتي أعطاني عدة أكياس مملوءة بكل ما لذ وطاب ، إستدار وخطى خطوتين ثم شكرته لم يرد ثم شكرته بصوت عال فاستدار وقال لي “عفوا لم أسمعك فأنا أصم مثل والدي ” ، في تلك اللحظة أحسست بشيء غريب أحسست بتأنيب الضمير و لم أستطع النوم لأيام وكنت كل يوم أزور قبر سيدي وكنت أصلي طالبا من ربي الكريم المغفرة.

أجل لقد كنت متسرعا في حكمي ولذلك أقول لكم لا تحكموا على العبد قبل ان تفهموه ..

تاريخ النشر : 2020-05-02

مقالات ذات صلة

12 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى