ألغاز علمية

شكل الكون وهل تطرق الدين لوجود الحياة في عوالم اخرى؟

بقلم : محمد عبد الله قوبعة – تونس

تدور الارض كما هو معلوم حول الشمس و رغم أن البشر لم يشعروا يوما بحركتها إلا أن الحسابات الفلكية أثبتت أن الأرض تتحرك بسرعة 29850 مترا في الثانية الواحدة (1) حيث تكمل دورة واحدة حول الشمس كل 365 يوما في الحقيقة لا يوجد شيء ساكن في الفضاء و قد أشار الله تعالى إلى هذا المعنى في قوله ( وكل في فلك يسبحون ) فالشمس بدورها تتحرك بسرعة 230 كيلومتر في الثانية وخلافا لما قد يتبادر الأذهان تعتبر هذه السرعة عادية بالنسبة للكواكب و النجوم قياسا بحجمها إذ تحتاج الإجرام السماوية في الغالب لعدة دقائق لتقطع مسافة بطول قطرها و نستطيع أن نتبين ذلك من مدة جريانها في افلاكها حيث تحتاج الشمس إلى 220 مليون عام لتكمل دورة واحدة حول الثقب الاسود القابع في مركز المجرة

blank
جميع الاجرام السماوية تتحرك بسرع كبيرة لا نشعر بها لضآلة احجامنا قياسا بها

نأتي الآن للحديث عما بعد المجموعة الشمسية حيث تبين للعلماء أن المجرة تتحرك (2) أيضاً بسرعة 600 كيلومتر في الثانية (3) وقياسا بحجمها تعتبر هذه السرعة عادية إذ لا يخفى أن قطر مجرة درب التبانة يبلغ نحو 100000 سنة ضوئية يعني أن الضوء وهو لمح البصر يحتاج إلى مئة ألف عام ليقطع المسافة بين طرفي المجرة ليس هذا هو كل شيء فالكون يحوي ما لا يحصى عدده من المجرات بعض الارقام تتحدث عن نحو مائتي مليار مجرة في النطاق المنضور أي الذي استطاع العلماء رصده
وفي مركز كل مجرة يوجد ثقب أسود تدور حوله مئات الملايين أو المليارات من النجوم بالإضافة إلى الكواكب و السدم و النيازك وغيرها من الاجرام

blank
لا يستبعد ان تكون هناك كواكب اخرى مأهولة في هذا الكون الشاسع

الى هنا قد يعتقد البعض اننا وصلنا إلى نهاية الكون إلا أن للعلماء رأي آخر حيث بينت جل دراساتهم أن الجزء الذي تم رصده لا تبلغ نسبته حتى 0,5% من الحجم الحقيقي للكون (4) ولعل أول ما يتبادر للأذهان عند الوصول إلى هذه النقطة هو مدى صحة الفرضيات التي تتحدث عن إمكانية وجود حياة عاقلة في أماكن أخرى من الكون
يذكر أن النصوص الدينية حوت على إشارات أو تلميحات قد يعتبرها البعض أدلة على وجود حياة عاقله في كواكب اخرى غير الارض .. من ذلك ما رواه الطبري و الحاكم بسند صحيح عن بن عباس في قوله تعالى : ( الله الذي خلق سبع سماوات و من الأرض مثلهن يتنزل الأمر بينهن ) قال ( سبع ارضين في كل أرض نبي كنبيكم و آدم كادم و نوح كنوح و إبراهيم كابراهيم و عيسى كعيسى )
وقال تعالى في سورة الشورى : ( ومن آياته خلق السماوات والأرض وما بث فيهما من دابة وهو على جمعهم إذا يشاء قدير )
وروى أبو نعيم عن وهب بن منبه قال : ( إن لله عز وجل ثمانية عشر ألف عالم الدنيا منها عالم واحد )

يذكر أن هذه المسألة قد خضعت لعدة دراسات و تكلم فيها كثير من العلماء و لعل أهم ما يمكن أن يستوقفنا من خلال هذه الأبحاث هو ما ورد في دراسة نشرت عام 2017 خلص فيها فريق من العلماء إلى قناعة مفادها أن أي حياة محتملة على أي كوكب في هذا الوجود ستكون مشابهه للحياة على الأرض
وكتب سام ليفين احد مؤلفي الدراسة ( نتوقع أن يكونوا مثل البشر ) (5) وهذا كله يدحض فرضية وجود كائنات خارقة في هذا الكون كتلك التي يروج لها الاعلام الغربي ربما للتأثير في اللاوعي الجماعي للإنسانية وقد أدى ذلك إلى ظهور ايديولوجيات جديده تقدس الكائنات الفضائيه.

blank
لماذا الافتراض دوما ان المخلوقات الفضائية – لو وجدت – فلها اشكال غير بشرية

يذكر أن المسافات بين المجرات شاسعة بما يكفي لجعل أية إمكانية للتواصل بين البشر و بين سكان الكواكب الأخرى مستحيلة أو شبه مستحيلة يكفي أن نعلم أن أقرب مجرة الينا تبعد عن مجرتنا نحو مليونين و خمسمائة ألف سنة ضوئية (السنة الضوئية حوالي 9 ترليون كيلومتر) هذا زيادة على العوائق الأخرى كالاشعاعات الكونية و الرياح الشمسية و مشاكل الطاقة و السرعة و غيرها من المعوقات..

ومما هو جدير بالذكر أن علماء الفلك قاموا خلال العقود الماضية بدراسات معمقة حاولوا من خلالها التكهن بالشكل المحتمل للكون حيث خلصت إحدى الدراسات إلى نظرية مفادها أن الكون الذي نعيش فيه مسطح في حين اقترح علماء آخرون نظرية الكون المحدب على هيئة بالون في قشرته الرقيقة توجد جميع المجرات

في الحقيقة توجد نظريات كثيرة ربما يستوقفنا منها نظرية توصل إليها فريق بحث من جامعة مانشستر البريطانية (6) جاء في مضمونها ان هذا الكون الشاسع قد يكون على الأرجح على هيئة حلقة حيث تدور المجرات حول مركز لم يحدد العلماء ماهيته ربما تذكرنا هذه النظرية بالحديث الشريف الذي جاء فيه : ( ما السماوات السبع و الارضون السبع عند الكرسي الا كحلقة ملقات بأرض فلاة ).

مصادر وهوامش :

1 – عن مقال بعنوان سرعة دوران الأرض حول الشمس موقع لاينز وايضا مقال بعنوان سرعة دوران الأرض موسوعة كله لك ومواقع أخرى
2 – اعتقد العلماء لعقود أن مجرة درب التبانة تتحرك في اتجاه الجاذب الاعظم و هو تكتل عظيم للمجرات يقع على بعد مئات الملايين من السنوات الضوئية ولكن تبين أخيرا أن اتجاه سير درب التبانة لا يتناسب مع اتجاه جاذبيه الجاذب الاعظم و ذلك بعد حساب سرعات السير للمجرات المجاورة و دراسة الصور الواردة من مرصد هابل وردت هذه المعلومات في مقال بعنوان ما الذي يدفع مجرة درب التبانة بسرعة هائلة نحو المجهول
3 – موقع RT.arabic عن مقال بعنوان ما مدى سرعة دوران درب التبانة ، موقع speed answers وأيضا مقال بعنوان منحنى دوران المجرة الحلزونية ، موقع موسوعةmimir ومواقع أخرى
4 – الكون المرصود ويكيبيديا
5 – الحياة خارج الأرض ويكيبيديا
6 – عن مقال بعنوان ماذا لو أن الكون كله كان حلقة مغلقة الجزيره نت

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

20 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
20
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك