تجارب من واقع الحياة

صديقي الفاسد

بقلم : أحمد نوري (‏‎(L.A – المغرب

لم أترك شيئاً من المقالب إلا و فعلته مع صديقي

مرحباً بكم يا رواد كابوس.. بداية أنا لن أكذب في شيءٍ فأنا فتى مشاكس في 18 من عمري لم أترك شيئاً من المقالب إلا و فعلته مع صديقي من تمزيق إطارات السيارات إلى الرسم على الجدران و تشغيل إنذار الحريق بالجامعة.

المهم صديقي هذا بدأ بإلقاء شتائم أكبر من رأسه فقد ترك الصلاة منذ ثلاث سنوات وبدأ يقوم بشتم لفظ الجلالة كل مرة ينزعج أو تصير معه مصيبة وفوقها بدأ بإزعاج الفتيات اللاتي يدرسن معنا.. عن نفسي العبث بأغراض الناس ولا العبث بأعراضهم أرجو النصح ، فأنا لا أريد أن أخسر صديقي لأنني أشعر بأنه انحرف كثيراً .. وشكراً سلفاً

 

تاريخ النشر : 2018-01-17

مقالات ذات صلة

43 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى