قتلة و مجرمون

طهران: عجوزان يقتلان ابنهما ويقطعانه ويرميانه في النفايات

بقلم : ابو عماد العطار
للتواصل : [email protected]

الابن المقتول يقدم ابيه وامه للجمهور في احدى جلسات تكريمه
الابن المقتول يقدم ابيه وامه للجمهور في احدى جلسات تكريمه

الصحافة في ايران مشغولة هذه الايام بملابسات جريمة غريبة وبشعة هزت الرأي العام حيث تم اكتشاف جثة مخرج افلام يدعى بابك خرمدين – 47 عاما – مقطعة وموضوعة في اكياس ومرمية في صندوق النفايات في مجمع سكني ضخم شمال مدينة طهران.

تحقيقات الشرطة ومراجعة كاميرات المراقبة في المجمع قادت الى اكتشاف مزلزل ، اذ تبين ان مرتكبي الجريمة هم والدي هذا المخرج ، أي أبوه وامه العجوزان .. اقترفا الجريمة معا ، وبحسب اعترافات الاب وضعا له مادة مخدرة في الشاي وبعد ان فقد وعيه قاما بقتله ثم تقطيعه ووضعه في اكياس بلاستك ثم نزلا من شقتهما بالمصعد ورميا الاكياس في اقرب صندوق مهملات ..

حسب تحقيقات الشرطة مع الاب فأن سبب اقترافه هو وزوجته لهذه الجريمة هو تعاطي ابنهما للمواد الكحولية والمخدرات ومعاملته السيئة لهما وتجاوزه المستمر عليهما بالشتائم .. فقررا التخلص منه عن طريق قتله واشتركا بتنفيذ ذلك معا بدم بارد.

وليت الامر انتهى هنا .. تحقيقات الشرطة قادت الى اكتشاف مزلزل اخر .. حيث اعترف العجوزان بأنهما قتلا بنفس الطريقة زوج ابنتهم عام 2011 ، ثم قاموا بقتل ابنتهم ، ارزو ، ايضا بنفس الطريقة عام 2018 .. ولأخفاء الجريمة اخبرا الجميع بان ابنتهما وزوجها قد هاجرا الى خارج ايران.

blank
الاب القاتل وزوجته يقادان الى السجن .. وصورة لتأبين الابن .. وصورة صغيرة لشقيقته المقتولة

اما عن سبب قتل الابنة وزوجها فيقول الاب ان زوج ابنته كان يؤذيها كثيرا ولديه انحرافات اخلاقية ، لذلك قررا التخلص منه فقاما بقتله وتقطيع جثته ووضعها في اكياس ثم رميها في نقاط مختلفة من المدينة.

بعد هذه الجريمة بعدة سنوات بدءا يلاحظان انحرافات على اخلاق ابنتهم حيث بدأت بتعاطي الكحول والمخدرات والخروج مع اشخاص غرباء لذلك قرروا التخلص منها هي الاخرى وقتلها بنفس طريقة قتل زوجها.

وبسؤال الاب والام عن مشاعرهما لقتلهما ابنائهما قالا بانهما لا يشعران بأي ندم او عذاب ضمير ولا تطاردهما اي كوابيس وانهما اقترفا القتل بدم بارد وبدون اي احساس بالذنب ..
هذه الاعترافات شكلت صدمة ، خصوصا وان الضحية شحصية عامة ، وسبق له ان قام بتقديم ابيه وامه للجمهور في احدى حفلات تكريمه ..

احدى صديقات الابنة المقتولة قالت لاحدى الصحف انها والابنة المقتولة ، ارزو ، كانتا صديقتان منذ الصبا ، واستمرت صداقتهما حتى اختفت ارزو فجأة قبل عدة اعوام ، وبحسب مزاعم هذه السيدة فأن ارزو اخبرتها عدة مرات بأن والدها يعتدي عليها جنسيا وان هذا يحدث في غياب والدتها وبعلمها ..

ولازال الغموض يحيط بالقضية والتحقيقات مستمرة .. والله اعلم اين الحقيقة ..  

تاريخ النشر : 2021-05-19

مقالات ذات صلة

41 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى