تجارب من واقع الحياة

فوبيا العناق

بقلم : ملاك – المملكة العربية السعودية

أكره أن يعانقني أو يلمسني أحد
أكره أن يعانقني أو يلمسني أحد

هذه هي المرة الثانية التي أشارك فيها ما يؤرقني معكم فمشاركتي الأولى كانت في عام ٢٠١٧ ولقد ساعدتني تعليقاتكم جدا في حل مشكلتي لذا أرجو مساعدتي مرة أخرى فأنا لم أعد أحتمل.

إسمي ملاك وعمري ٢٠ سنة مشكلتي غريبة بعض الشيء حتى إنني لا أجد الإسم المناسب لوصفها لكنني سوف أحاول .

أعاني من تبلد في المشاعر أو ببساطة لا أعرف كيف أعبر عن مشاعري للأخرين وحتى لأقرب الناس لي ، فمثلا أمي لا أستطيع أن أقوم بإحتضانها أو حتى النوم بجانبها أو الفضفضة لها وعندما تحاول هي القيام بذلك أبتعد عنها وأحاول أن أخبرها بأنني لست مرتاحة هكذا ، وعندما أكون حزينة أو خائفة لا أستطيع الذهاب إليها أو الإقتراب منها وبدل من ذلك أساعدها في أعمال التنظيف حتى أشعر بأني قريبة منها فهذا هو الشيء الوحيد الذي أستطيع القيام به معها حتى أشعر بالأمان ،

لا أعلم سبب قيامي بذلك ولا أعرف مالذي علي فعله ، بحثت كثيرا وحاولت أن أجبر نفسي حتى أعتاد على ذلك لكن مع الأسف زاد الأمر سوء فمنذ فترة حاول أخي أن يعانقني لكني بكل بساطة أخبرته أن يبتعد عني وذهبت مسرعة لغرفتي وهذا الموقف جعلني أشعر بأنني شخص سيئ وشرير وكأني لا أريد أحدا حولي لكنه العكس تماما أحبهم لكني أجد الصعوبة في عناقهم أو التكلم بشي عن مشاعري معهم ، حقا إنه شي صعب ولكنه ليس بيدي وهذا الشي ليس فقط مع عائلتي وإخوتي بل جميع الأشخاص من حولي حتى صديقاتي عندما يحاولون إحتضاني أقف متجمدة وأشعر بالحرارة تسري في جسدي ولا يفارقني هذا الشعور أبدا .

أتمنى تزويدي بحلول منطقية تجعلني أنجح في قتل هذه الفوبيا من العناق و الإعتراف بمشاعري بكل بساطة .

تاريخ النشر : 2021-01-18

مقالات ذات صلة

27 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى