تجارب من واقع الحياة

فَتَاةٌ مَترُوكَة

بقلم : Emma

لابُد انّ اخِي سيغضَب عِندمَا يَرى هَذا العُنوَان، الَيِس كذَالِك؟ لديّ ثَلاثَهُ إخِوَة.
هُوَ لم يتخَلى عَنِي مِثل ما فَعل الآخَرِين. لقَد كَان طِيباً ومُوثوقاً
وتحمَل الكَثِير بِصمَت وعنِدمَا كان طِفلاً صَغِيراً ظَل يُظهِر لنا الثَبات والقُوه دائِماً..حتى عِندمَا مات اخِينَا الأكبر لَم يَذرِف الدُمُوع، ولكِنهُ كان يتَألم مِثلي تماماً ولم يتَخلى عنّي ابداً وحاوَل بِكُل ما يستَطِيع ان لا يُشعِرني بالنَقص في تِلك العَائِله المُفككة..ولكِن كان هنُاك دائماً ذلِك الجُرح اللَذِي لم يلتَئِم ابداً

عِندمَا كُنت طِفلَه وتحديداً، فِي الرابِعَه مِن عُمِري مات والدِي اللَذِي لم يَكن يُعيرنِي ذلِك الأهتِمَام حقاً..”على امُّكِ الذَهَاب الِى مكَان بَعيِد جداً جداً..ولهَاذا هلاّ مكثتِ في بِيّت جدِّك؟” ..هَاذا ما قالتَهُ اُمِي قبَل ان تذهب. كَانت شفتَاهَا اكثر إحمِراراً مِن المُعتاد ورائِحتُها فّاحَت بِعبق الزُهُور، عنِدمَا سئلتُهَا..متى ستُعوديِن؟ “عندمَا اُنهِي عمَلِي” وذهبَت، ولم تَعُد بعدهَا ابداً..كنُتُ اعلم انها تكذِب، كنتُ اعلم انهَا تكرَهُني، كنتُ اعلم كُل هَذا ومع ذلِك لم استَطِع كُرهها ابداً، شعرتُ بالألِم وبكَيِت كثِيراً.

مرّت سنَوات على هذا وفي كل مره ارى فتاة تحظى بعناق دافئ مع والدتها اقول في داخلي..يا تُرى هل ستعود في يوم مآ؟ لماذا تخلت عني؟ هل لأنها تكرهني؟ ولكن لما تكرهني؟ هذا غباء. لقد نستني بالفعل ولم يعد لي اي اثر في حياتها.. لماذا اذاً استمر بالتفكير بهذا؟
اعلم انها لن تعود ابداً، كان اخي الذي لم اتحدث عنه يُشبهها ايضاً وانه مُختلف عن اخي الآخر..
“اخوكِ الكبير سيذهب الآن”
“سوف نلتقي مجدداً حتماً اعدك، الى اللقاء” هذا ما قاله قبل ان يذهب ورغم انه وعدني لم يعد.. لماذا يتم التخلي عني؟ هل يظننون انني طفله سوء الحظ؟ هل كنت طفله غير مرغوب بها؟ لم اكن محبوبه؟ لم اكن مثاليه؟ هل كنت اجلب العار؟ لا، كنت دائماً طفله عاديه.. وعليّ نسيان ذالك فحسب؟ اتمنى لو ان بأمكاني هذا، لا اريد ان اشعر بالألم عندما اتذكر ذلك، ولا اريد ان اشعر بأنه تم التخليّ عني، لا اريد ان اشعر بأنني غير محبوبه ولا ان هناك خطب مآ بي..
لدي اخ يُحبني واثق به لم اعد تلك الطفله التي لا ينظر لها احد ومع هذا.. استطيع سماع انيني وبكائي في ذلك اليوم..

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

3 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
3
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك