تجارب ومواقف غريبة

قصة غريبة لكن حقيقية

بقلم : ورده الليل – السودان
للتواصل : [email protected]

وأنا بين عمر السابعة والثامنة أصبحت أرى أشياء غريبة سواء على أرض الواقع أو في النوم
وأنا بين عمر السابعة والثامنة أصبحت أرى أشياء غريبة سواء على أرض الواقع أو في النوم

السلام عليكم .. 

أولا أرغب بأن أنوه للقراء بأن قصتي مهما بدت غريبة إلا أنها حقيقية .. 

وأنا بين عمر السابعة والثامنة أصبحت أرى أشياء غريبة سواء على أرض الواقع أو في النوم ، أذكر أن أول ما طبع في ذاكرتي من تلك الأحداث هو رؤيتي لجسم بيضوي صغير و أبيض بالقرب من الباب الذي أمامي ، أذكر أنني حدقت فيه لبرهه ومن الإستغراب رفعت رأسي عن الوسادة لآراه جيدا إلا أنه بمجرد أن رفعت رأسي بدأ الجسم يتلاشى مثل ذرات تراب تتطاير إلى أن إختفى! ، شعرت بالغرابة ولكن ليس بالخوف ، ومن تلك الليلة أصبحت الأحداث الغريبة تتوالى ..

أرى أناسا يتجولون في المنزل دون أن أستطيع أن أبصرهم لفترة تتجاوز الثواني ، وحدث أن أستيقظت بضع مرات في الليل دون أدنى سبب لأجد نفسي رافعة رأسي من دون وعي و كأنها حركه آلية تصدر مني لأرى أقزاما يزحفون وهم يرتدون عباءات سوداء ويلتفتون نحوي ، فأشعر برعب لا يوصف واقرأ كل آية أحفظها كي أنام و هذا كان وأنا في عمر الثانية عشر ،  و نظرا لعمري و شخصيتي المرحة و غير الفطنة نوعا ما لم ألاحظ ما كان يحدث بين والداي في ذلك الوقت ، لم الحظ المشاكل والصراخ أو ضرب والدي الذي لم يمد يده من قبل على أي احد منا لأخي الكبير ،ولم أربطه ولو بأي شكل من الأشكال برؤياي الغريبة ،إلا في يوم من الأيام قررت أن أخبر أمي و أقنعها بأن هذه الأشياء تكررت أكثر من مرة ،وفي جزء معين من البيت بشكل مكثف إلا أنها لم تهتم وقالت لي (خيال أطفال ) وبسبب انشغالها بالذهاب للشيوخ والرقاة حتى اكتشفنا أنه سحر لوالدي من قبل امرأة كانت مقربة منا وأطعمته له ،عندها قلت أنه كان بسبب ذلك كنت أرى أشياء غريبة .

روية الأجسام والأبخرة  قد توقف، أما الرؤى لازالت تأتيني ، مطاردات ، قتال أفاعي ، أو رؤى ترمز لأشياء تحدث في المستقبل.

أما بخصوص البقعة التي تكثر فيها رؤيتي للأجسام فعندما هدمنا المنزل وجدنا في الأساس سحر مربوط.

تاريخ النشر : 2020-10-09

مقالات ذات صلة

11 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى