تجارب من واقع الحياة

قصتي أغرب من الخيال

بقلم : S.S – العراق

لقد قتلت ذلك الخنزير ، لقد أخذت بثأر حبيبتي
لقد قتلت ذلك الخنزير ، لقد أخذت بثأر حبيبتي

 
السلام عليكم.
أنا علي من العراق ، واليكم قصتي و خذوا العبرة منها.
 
قبل سنوات في بداية عمر المراهقة أُعجبت بفتاة لكن أعجاب من طرف واحد ، و كنت أعلم أنها لن ترفضني ، لكن مع هذا لم أبوح لها لأني لم أرد الدخول معها بعلاقة حب لأن هذا حرام.

فبدأت أعمل أعمال أكبر من عمري مع الدراسة فقط من أجل جمع تكاليف الزواج ( رغم صغر سني).
سبقني أحد الأشخاص اليها و دخل معها بعلاقة حب ، وهي لأنها مراهقة وافقت بدون تفكير ، ظل يتقرب لها إلى أن أصبح قريب جداً من قلبها و طلب منها صور و ظل يتقرب اليها و هي توافق بدون أدنى اعتراض.

بعد فترة ظهر على حقيقته القذرة و هددها بصورها إن لم تعطيه صور أكثر أو تذهب معه إلى البيت ، طبعاً هي رفضت ولذلك…….. ذلك الخنزير نشر صورها و فيديوهاتها ، و هنا في العراق بلد عشائري يقتلون فيه أي فتاة تتسبب لهم بفضيحة ، وهذا ما حدث ، قتلوها بتهمة جريمة الشرف ( ولا ألومهم ) ستسألونني و كيف أعرف كل هذه الأمور ؟.

حسناً ، هذه الفتاة كنت أحبها جداً لذلك من الطبيعي أن أراقبها من بعيد و دون أن تشعر ، و أتحرى أخبارها من رفيقاتها.
بعد أن تم قتلها  ذهب هو بعدها مباشرة لنشر صور حفلاته و ثم ذهب لخطبة فتاة بعد وفاتها بأشهر فقط ! فعل هذا بدل الندم على الروح التي أزهقها ، لكن لا تقلقوا فأنا رجل و أتصرف مثل الرجال ، لقد قتلت ذلك الخنزير ، لقد أخذت بثأر حبيبتي ،
في العراق الأسلحة غير ممنوعة قانونياً حيث متواجدة في أي سوق في العراق و بدون أي رخصة.

اقتنيت مسدس ولا أعرف استخدامه ، لكن نجحت في الانتقام ، ركبت مع صديقي على دراجته النارية و ذهبنا إلى أمام منزله ، انتظرنا قليلاً حتى خرج و تتبعناه إلى أن وصل إلى منطقة نائية ومهجورة 100% و أفرغت 5 أو 6 رصاصات في جسده ثم استطعت الهروب ، مرت على هذه الحادثة سنوات ، نشرت هذه القصة للتفاخر بما فعلته ، و أيضاً نشرتها من أجل أن تأخذوا العبرة منها.

الفتاة التي أحببتها أخذت جزائها لأنها دخلت بعلاقة غير موثقة قانونياً و هذا حرام ، لذلك جازاها الله بفضيحة وعار في الدنيا.
والله أعلم ما سيحدث لها في الأخرة ، أما ذلك الفتى فأنتم تعرفون ما مصيره.
فيا فتيات أعلموا أن الله خبير بعلاقاتكم و قلوبكم و ما تخفونه ، والله شديد العقاب.
و يا أولاد قبل أن تتلاعبوا بأي فتاة قلبها طاهر ولا تعرف مخاطر ما ستفعلونه بها ، تذكروا شيئاً واحداً فقط ، تذكروا أن هناك خالق ، هناك الله عز وجل سيسلط عليكم ناس مثلي هدفهم في الحياة هو قتلكم ، و أن لم يسلط أمثالي عليكم فأعلموا إن الله شديد العقاب.

أما عني أنا ، فلا أعلم ما هي حياتي ؟ في البيت و نادراً جداً ما أخرج للسوبر ماركت ، أفكر أحياناً في الانتحار من أجل التخلص من هذا الهم ، لكن بلا جدوى ، و لا أعلم إلى أين ستأخذني الحياة .
أوصيكم بنفسكم ، و السلام عليكم.
 

تاريخ النشر : 2020-09-05

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

61 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
61
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك