تجارب ومواقف غريبة

قصر الأشباح

السلام عليكم أيها الكابوسيون، عدنا لكم من جديد في قصة رعب مخيفة. هذه المرة سنتحدث عن أحد القصور المسكونة، وهو قصر الملك المغربي حسين الثاني الموجود بأكادير، فما حقيقة وسر الأشباح الموجودة فيه؟

بني قصر الملك حسين الثاني بمدينة أكادير، والذي يقع جهة سوس ماسة بالمملكة المغربية، حين أراد الملك إنشاء قصر في غاية الروعة في ذلك المكان، فقد كان قصرا في غاية الروعة شيّد على الطراز المغربي الأصيل وكان مصدر إعجاب كل من مر به وشاهده.

الأحداث الغريبة بدأت فور الانتهاء من تشييد القصر، ففي أحد الليالي قيل أن أشباحا عبثت بأثاث البَلاط وحركته من مكانه، وأحيانا أخرى كانت ترمي به إلى الخارج! وعندما سمع الملك الخبر أتى بمجموعة من الرقاة، آملا إخلاء القصر من الجن بالرقية الشرعية.

قصص غريبة وعجيبة أخرى قصت عما حدث وسط تلك الجلسات القرآنية، فقد قيل أن الملك وجميع الحاضرين دهشوا وهم يرون الزرابي تتطاير حولهم، والثريات تتأرجح وصينيات الشاي وكؤوس الزجاج تقفز من مكانها، كأن زلزالا وقع داخل القاعة والقصر.

كما قيل أيضا أن الملك قام بإرسال حاجبه مع مجموعة من الرقاة كل يوم للقصر لتلاوة القرآن ورش ماء الرقية فيه، وقد قالوا أنها كائنات من الجن الأزرق وجن الشواطئ كانت تلقي عليهم قطع الأثاث والأحذية! كما خيل لمسامعهم أصوات لعويل النساء وصراخ رجال ونحيب أطفال.

ولتفسير ما يحدث تعددت الروايات، فمن الناس من قال أن القصر بني فوق مقبرة مهجورة، وآخرون رووا عن امرأة عجوز كانت تعيش هناك وحيدة مع أغنامها في تلك الأرض، وعند سماعها ببناء القصر غضبت وهرعت إلى تلاوة تعاويذ من السحر الأسود انتقاما من الملك.

رواية أخرى تقول أن الأرض انتزعت من ملاكها الثلاث وهم رجال فلجأوا هم أيضا إلى السحر الأسود بغية الانتقام، وآخرون يرون أن مجموعة من الجن سكنوا القصر لافتتانهم به وإعجابهم بجماله الباهر. وبين هذا وذاك وبين مكذب ومصدق للأحداث التي جرت فيه، تبقى قصة قصر الملك في أغادير غامضة حد الساعة.

المصدر
raseef22
guest
38 Comments
الاحدث
الاقدم الاكثر تصويتا
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى