تجارب من واقع الحياة

كسلي وأخي الصغير سبب فشلي!

بقلم : فاشله – سوريا

الكل يكرهني ولم يعد يهمني شيء سوى أنه طفح الكيل
الكل يكرهني ولم يعد يهمني شيء سوى أنه طفح الكيل

مرحبا رواد موقع كابوس المحترمين .. أنا فتاة عمري 18..لا أعرف من أين أبدأ او كيف أبدأ ، فهناك الكثييير من المشاكل التي بحاجة ماسة للحل.. وها أنا استنجد بكم..

أنا منذ أن كنت صغيرة وفشلي في الدراسة يلاحقني ، ليس لأنني غبية!!..بل المشكلة هي أنني (ذكية جدا ..ولكن كسولة)..

دوما ذكائي المميز يوصلني في علاماتي لنسبه 80%..اي تكون علاماتي مميزة ..ولكن ليس تامة أبدا..لم أحصل يوما على العلامة الكاملة إطلاااااقا.
الكسل مشكل عويصة حطمت أحلامي ورمتها في الجحيم!

في الصف السابع كنت أنجح بعلامات عادية جدا ، وكانت عائلتي توبخني كثيرا لأن عائلتي همها الأول والأخير الدراسة ، وأنا معهم في ذلك ولكن كنت أقول في نفسي السابع والثامن صفوف إنتقالية لايهم التفوق فيها..سأدرس جيدا في الصف التاسع..
ولكن دون أن أعلم أن ذلك يؤثر على نظرة أهلي لي وثقتهم بي..

أنا فتاة وحيدة على صبيين.. الكبير فطحل في الدراسة والصغير عبقري ، وكلاهما مجتهدين جدااا..مع قليل من الذكاء..مما يجعل العلامة الكاملة لاتفارقهم!
أخي الكبير يحبني ويحن علي وأشعر أنه اغلى واثمن ماعندي .. ولكن!..أخي الصغير!..آآآآه..كم أتمنى أن أقتله..أن انهي حياته بضربه سكين واحدة..دمر حياتي..

الكل سيستغرب..كيف تكره أخاها؟؟..إنه أخاها مهما حدث..وبلا بلا بلا..
لو عشتم معه سنة واحدة فقط..ستقتلوه بسرعة

جاء الصف التاسع ونجحت ولكن بعلامات جيدة ، أي ليست مميزة وكوني الفتاة الوحيدة في العائلة كان يتوقع أهلي مني أن أكون الأولى على القطر!!!
دون أن يعلموا أن الوضع النفسي السيء طوال طفولتي..وعدم الإستماع إلي أبدا..ومعاملتي كالكرسي في الغرفه..قد حطمني وجعلني أكره كل شيء.

وبعد هذه العلامات كان أبي غاضبا جدا..ليس لأجلي!..بل لأجل موقفه أمام أصدقائه وأمام الناس..أعرف أن هذا حقهم..ولكن اهتموا بي..اسمعوني..عاملوني كربع إخوتي..اسألوني عن سبب بكائي حين أكون أبكي لوحدي على وسادتي..حادثوني أمور تنمي شخصيتي وتعزز ثقتي بنفسي..غير كلام الغبية والكسولة والفاشلة ..

أخذني خالي بناء على طلبي لأكثر من طبيب نفسي..وكلهم اكدوا مشاكل كثيرة (كانعدام الثقة بالنفس..والكذب المرضي…وكره الذات..وضرورة حل هذه المشكلة قبل أن تخرج تلك العقد النفسيه عن السيطرة…
ماقد ينتج عنه قتل او انتحار!!)

إستغل أخي الصغير فشلي وتفوقه ، فكان يذلني أمام أمي أابي..وهما يشجعانه بحجة (هو متفوق ويحق له كل شيء..أما أنتِ فاشلة وعار علينا..انظري لكل المنازل كيف تكون الفتاة هي وردة المنزل…أما أنتِ …)
كل الناس تخطئ..لايكون هكذا العقاب!!!

كلامهم يزيد الطينة بلة ..لايفيد بل يحطم..أصبحت بمجرد سماع كلمة “كسل”..أغضب وأصرخ وأبكي بشدة ..وقد أضرب من أمامي وأصاب بهستيريا لاتذهب إلا بعد يومين كاملين من القهر والبكاء..

وصلت للثانوية ونفسيتي مريضة جدا…بحاجة حنان لم تعطيه لي أمي أبدا ولم تحاول فهمي إطلاقا
كم أتمنى لو كان لدي أخت أبكي على كتفها…أشكي لها همومي..

أخي زاد تسلطه ونذالته علي..
في الثانوةه اشتريت خطا لهاتفي لوحدي..ووضعته في هاتفي لكي أستطيع التكلم مع أصدقائي للدروس او جلب الأوراق..
عندما وضعته أصدر صوت وصول رسالة سمعها أخي الصغير الذي لن أسامحه طوال عمري .. فركض بسرعة ليخبر أبي أني اشتريت خطا للتكلم مع الشباب والهروب مع أحدهم!!!!!!
لماذا؟؟..أقسم أني كنت أحكي له القصص في صغره والاعبه أكثر من اي أحد وأحن عليه واسأله عن اي شيء يزعجه…لماذا الكره!!!

أنا الآن انهيت الثانوية بمعدل93%…طبعا كالعادة بدون دراسة فقط ذكاء .. ومع ذلك زادت الشتائم والإحتقار
لا أحب الدراسة!..لا أحب أهلي…لا أحب أخي الصغير…أكره كللللللل شيء…لا أحد يثق بي..الكل يكرهني لم يعد يهمني شيء سوى أنه طفح الكيل..

لم اعد أحتمل الإهانة تحت شعار من أجلك..لأننا نريد مصلحتك..
لم يعد لي شيء في هذه الدنيا …أنا الآن أجهز نفسي للإنتحار بعد دقائق..فقط أردت البوح بمافي داخلي لأناس يسمعوني..
وليسجل التاريخ موتي وسببه الذي لم أبح سىا بربع ربع ربعه … أحبكم لأنكم سمعتوني ..قولوا فقط مريضة نفسية وأنتحرت…ادعو لي بالرحمة ..

تاريخ النشر : 2021-08-06

مقالات ذات صلة

37 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى