تجارب ومواقف غريبة

كنت وحيدة في المنزل

بقلم : lami – الجزائر

كنت وحيدة في المنزل
غطيت وجهي ببطانيتي و قررت أن النوم هو الحل الأمثل
كانت الرياح تعصف بشدة ، و الأمطار تطرق نافذة غرفتي ، و البرق يرسم على السماء السوداء نقوشاً بيضاء ، استيقظت لأرى كم الساعة الآن لأجدها الثالثة صباحاً … آنذاك خرجت من غرفتي ذاهبة إلى الحمام ، و في طريقي سمعت أمي تنادي باسمي ، لم أكن أريد الذهاب و اكتفيت بقول ” نعم امي !!؟

و إذ بها ردت و قالت “لميس اذهبي إلى غرفتك ، الوقت متأخر و قد يصيبك الأذى الآن ، هيا لميس !!!
في هذا الوقت لم أكن آبه و لم أرد عليها ، بل اتجهت إلى غرفتي ، و ما إن دخلت و رميت بجسدي على سريري ، و ألقيت بنظري إلى مكتبي رأيت ورقة فوقه ، اقتربت من المكتب ، حملت الورقة و إذ مكتوب فيها ” حبيبتي لميس لقد ارتفعت حرارة أخيك منير و أخذناه إلى المشفى ، لا تنزعجي صغيرتي لن نتأخر “
هنا أدركت أنني وحيدة في المنزل ، أي لا يوجد أحد معي ، من ذاك الصوت و كيف .. لم أفهم !!

تصبب العرق من جبيني و ذهبت إلى سريري بسرعة ، غطيت وجهي ببطانيتي و قررت أن النوم هو الحل الأمثل إلى أن يعود أبي و أمي !!
و إلى الصباح …

فعلاً لن أنسى ذلك اليوم … أخبرت أمي و كعادتها قالت لي “صلاح البيت هؤلاء أرادوا حمايتك فقط”
لا حول و لا قوة الا بالله العلي العظيم …
شاركوني رأيكم و ماذا كنتم ستفعلون لو كنتم مكاني ؟!!

تاريخ النشر : 2016-12-24

مقالات ذات صلة

28 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى