تجارب من واقع الحياة

كيف أحطم ثقتها بنفسها ؟

بقلم : ميتة نفسيا روحيا جسديا – سجن الألم

أختي جعلتني أتحول من فتاة هادئة إلى فتاة غاضبة
أختي جعلتني أتحول من فتاة هادئة إلى فتاة غاضبة

 
مرحباً ، أنا فتاة لدي أخت أكبر مني و أخت أصغر ، المشكلة هي أن أختي الكبيرة لديها ثقة بالنفس زائدة ، يعني أنها متكبرة و غيورة ، و ليس فقط هذا بل تمدح نفسها كثيراً ، بعضكم سيقول مدح النفس يعني ثقة ، لكنكم مخطئون ، مدح النفس يعني التكبر و سيصل إلى الكذب! فهي تكذب كثيراً ، و هنا سأقول لكم بعض من كذبها :
 
عندما كنت في مدرسة كنت ذاهبة إلى فصلي و كانت الشمس فوقي ، عيني أصبحت عسلية مائلة إلى الأخضر و أصبحت عيني كأنها مكحلة ، و أوقفتني المديرة المدرسة و قالت لي : ما هذه العدسات و المكياج ؟ و قلت لها :لم أرتدي العدسات…الخ.

و هي طبعاً كاذبة ، عينيها بنية و تكون عسلي على الشمس لكن لم تكن خضراء و هي غير مكحلة ، لا أحد من عائلتي عينيها مكحلة لكي تقول عيني مكحلة !.
 
و تقول: لم أكن أعرف أنني لدي حاسة سادسة قوية ،  استطيع التنبؤ بالمستقبل ، الحمد الله و الشكر.
 
تمدح نفسها بأنها مميزة ، و هي تلعب لعبة هاي داي (المزرعة السعيدة) و هي لعبة تقوم بعمل بالمزرعة و تستطيع التواصل مع أشخاص ، فأخبرتني يوم من الأيام : كنت أتكلم و أضحك مع شخص بالحي و قال لي بأنه يشعر أنني جميلة و يتمنى أن يراني و يرى جمالي النادر ، و أضافت أنه يقول أنني لدي كاريزما ، عندما أدخل للحي الجميع ينشط و يقول لي : أخيراً أتيتي ، اشتقنا لكلامك و نكاتك و …الخ.

و هي كاذبة ، عندما قمت بتنزيل اللعبة و دخلت للحي لم أرى أي شيء ، حتى و هي موجودة لا شيء ، و أحياناً يطردوني من الحي.
 
و لا أخفي عليكم أنها قامت بتنزيل مواقع تواصل الاجتماعي و تتصفح بهم و تتراسل مع الأشخاص الذين كانوا في الحي في اللعبة و أرسلت لهم صورها ، و هي طبعاً محجبة و ترسل لهم صور بدون حجاب ! و تصور قرب الشمس حتى تكون عينيها عسلية.
 
و أمي لا تقبل أن نقوم بتنزيل المواقع التواصل الاجتماعي و ذلك لأنها تخاف علينا من أي خطر ، مثل تخاف أن نتواصل مع أي شخص و يهددنا و …الخ.
 
لكن أختي تقوم بتنزيلهم و تتصفح بها ، و واضح أنها تتراسل مع أشخاص و أعتقد أنها تعرضت لتهديد لأنها قالت لي ذات المرة :

أن البنت التي معي في الحي أعطتني حسابها بالانستغرام لكي أتصفح به قليلاً و أعطيه إياه ، طبعاً هي كاذبة و تظن أنني غبية و سأصدق كلامها هذا ، و قالت لي أنها معرضة لتهديد ، و أمرتني أن أتكلم مع الأشخاص الذين يهددوها لكي يتركوها ، فذهبت أتكلم معهم حتى ذهبوا ، و قالوا أنك مخيفة و احترموني و ذهبوا .
 
ما رأيكم ؟ هل هذا الكلام يوضح أنها معرضة لتهديد أم فقط لتمدح نفسها ؟.
 
قلت لأمي عن ما تفعله ، و أمي – حفظها الله – أمرأة طيبة و هادئة ، تحب الخير ، حساسة ، فذهبت تتحدث مع أختي و أمرتها بحذفهم ، لكن أختي تقوم بتنزيلهم و تحذفهم و هكذا.
 
و ليس فقط أنها تمدح نفسها بل أيضاً تتلاعب بي و جعلتني أتحول من فتاة هادئة إلى فتاة غاضبة تغضب على أتفه الأشياء ، و أيضاً أنا كنت اجتماعية و جعلتني انطوائية ، لأنه عندما أتحدث مع شخصاً ما تأتي تقاطعني و تتحدث معه و تسأله أسالة متعددة ، حتى في النهاية تخبرهم سر كاذب لكي يذهبوا إلى مكان بعيد عني ، فعلت هذا مع جميع الذين كنت أتحدث معهم و ذهبوا جميعهم و أصبح لا أحد يتحدث معي بسببها.
 
حسناً ، نقول جعلتني انطوائية عادي ، لكن تجعلني كئيبة مريضة نفسية ثقتي بالنفس ضعيفة لا ، ليس عادي .

كتبت تجربة هي ” طريقة كلامي السيئة و أسلوبي الغبي ” طبت منكم الأسلوب بسببها فقد جعلتني غريبة الأطوار ، أريد أن أعود إلى شخصيتي القديمة ، و أيضاً هي عدوانية و أنا بدأت أصبح عدوانية بسببها .
 
لا أريد أن أحطم ثقتها لكي أرتاح منها فقط بل أيضاً لكي لا تدمر جمالها ، فهي حنطية و تريد تبيض بشرتها و تقوم بحركات لكي يصبح جسمها مثل الساعة الرملية ، و تقول لي : لا تفعلي هذه الحركات لكي لا تتأذي ، أنا أفعلها لأجل عمودي الفقري يستقيم ، لكنها كاذبة لأجل جذب الشباب عندما نخرج لكي نتنزه ، و أيضاً قبل أن نخرج تقوم بوضع بودر لتبيض بشرتها و تقول : بشرتي دهنية يجب أن أضع البودر، لكنها أكيد تكذب و ، أيضاً تقوم بشد بطنها أمامي لكي أغار منها ، لكني لم أغار بسبب تحطيم ثقتي بالنفس.
 
تقف أمام المرايا و تقول : انظري ، بشرتي أصبحت بيضاء و عيني فيها خطوط زرقاء و …الخ.
 
أخر شيء أقول لكم بأنها تقارن بيني أنا و أختي الصغيرة بأخوات صديقاتها ، تقول : صديقتي أختها تكتم أسرارها عندما تقول لها بأنني أحب هذا الشخص ، أختها الصغيرة تكتم ليس مثلكن تقول عندما أقول لكم سر يظهر بالتلفاز!.

تقول : أتمنى أن يكون لدي أخ أكبر مني يشتري لدي حلويات و افتح هاتفه و أتشاجر معه …الخ ، و تريني فيديوهات أخ يساعد أخته و …الخ ، و تقول لي : أنظري كيف يساعد أخته ؟ كوني حنونة معنا لكي نفعل ذلك.
 
يوجد الكثير لكن لا أريد أن أطيل أكثر عليكم ، ساعدوني كيف أحطم ثقتها بالنفس؟.

تاريخ النشر : 2021-02-16

مقالات ذات صلة

27 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى