تجارب من واقع الحياة

لا أريد الزواج قطعاً من الشخص الذي أعجبت به سابقاً

بقلم : فاطمه – العراق

أدعو الله كثيراً أن يجنبني هذا الزواج لكن رغم هذا كلما أعرضت عنه أبي لا يقبل
أدعو الله كثيراً أن يجنبني هذا الزواج لكن رغم هذا كلما أعرضت عنه أبي لا يقبل

 
يبدأ موضوعي أن والدي متزوج من زوجة عمي الراحل ، ظللت أسمع عن أنه سأتزوج بالمستقبل من أبن عمي الذي يكبرني بأربع سنوات ، كنت اخجل منه في البداية وكانت تربطني به علاقة صداقة ، لكني رفضت فكرة الزواج منه لأني اعتبرته مثل أخي ، إلى أن أصبح عمري١٦ عام  صارحني والدي و زوجته بالموضوع أني سأتزوج منه و أني سأظل على دراستي و لأنه لن يتم ضربي بسبب أني مريضه ولا أعلم سبب هذا المرض ، أنه عندما يتم ضربي أو أتعرض لضغط و أبكي بغزارة يُغمى علي .

وأيضاً أقنعتني جارتنا أنني لن أعمل في المنزل كباقي الزوجات ، المهم بعد اعتراضات وافقت عليه وخطبوني بعد سنة من طرح الموضوع ، في البداية كنا جيدين و لكن طباعي صارمة معه لأني أكره الاعترافات بالحب ، و لكنني جيدة معه ، خرجنا في مواعد كثيرة إلى أن بدأ يزعجني حول فرض سيطرته علي وعلى لبسي وأنني لا يمكنني الدراسة ، لكن ليس بجدية لأن نقطة ضعفي هي الدراسة ، فحلت المشاكل و لا يمكنني الخروج مع والدتي و أن والدتي سيدة سيئة .

المهم بعد انفصالات و عودات أخر شيء قال لي : لا يمكنكِ الدراسة ، اذا أردتِ الدراسة سأنفصل عنكِ ، و أنا وافقت مباشرة لأنه لا شيء كدراستي ، بعد أن بدأ الحقد يزرع في داخلي كرهته ، لكن أبي وزوجته مصران على هذا الزواج ، مرات أفكر بالموت وأتمناه لكن طبعاً أعرف عواقب هذا ، و أبي مصر ، كلما يذكران الزواج أمامي اختنق وبطني يؤلمني بسبب الضغط الشديد الذي أتعرض له حول ذكر موضوع الزواج ، أدعو الله كثيراً أن يجنبني هذا الزواج لكن رغم هذا كلما أعرضت عنه أبي لا يقبل ، لقد أُرهقت نفسياً ، أبكي و أنا أكتب و أحس أني مخنوقة ومحترقة من الداخل ، أريد منكم نصيحة.

 

تاريخ النشر : 2020-05-30

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

13 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
13
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك