تجارب من واقع الحياة

لا أعلم ما ذنبي لأكون هكذا

بقلم : سامي

لم أستطع يوماً أن أخبر أحد عن مشكلتي غير الطبيب النفسي
لم أستطع يوماً أن أخبر أحد عن مشكلتي غير الطبيب النفسي

السلام عليكم .. اخترت موقع كابوس لأنه المكان الوحيد الذي أستطيع فيه البوح عن أكبر همومي ..

مشكلتي أنني مثلي الجنس و الأمر بدأ منذ طفولتي حيث أذكر أنني كنت بالخامسة و كنت أمعن النظر بالرجال…
لم أستطع يوماً أن أخبر أحد عن مشكلتي غير الطبيب النفسي و الذي لم يتمكن من مساعدتي كما كنت أتمنى ، أعيش باكتئاب و كره للمحيط أخسر أصدقائي واحداً تلو الآخر و تضيع أمالي أمام عيني ، فكرت بالانتحار أكثر من مرة و لكنني أخشى عذاب الآخرة دوماً ما أدعو الله أن يطعمني الموت و الخلاص من حياتي.

لا أظن بأن شيء سيتحسن فدائماً ما أفكر بأنني لن أكون قادر على الزواج و الأسوأ بأنني لن أحصل على أطفال ،حرفياً بأنني كنت أتمنى لو أنني مصاب بالسرطان و لست مصاب بهذا المرض لا أعلم لم الله خلقني لأكون ناقصاً هكذا على الأقل عندما تكون مصاب بالسرطان ستجد من يدعمك من أصدقاء و أهل و أناس يدعون لك و تشعر بأن الله يغفر لك ذنوبك و لكن في حالتي أعلم أنني لو تجرأت و حكيت مرضي سيكرهني الجميع ستنبذني أسرتي و يبتعد عني من بقي من أصدقائي و أظل أتسائل هل الله يحبني !

ستقولون لي لا تيأس و عليك بالقرآن و لا تقطع أملك بالله و أقول لكم بأنني جربت كل شيء و أنا واثق بأن الحياة ظالمة و لكن أملي بالله بأنه سيمنحني الجنة في النهاية.

لا أعلم لم كتبت هذا كله فأنا متيقن بأنني لن أحصل على علاج لمشكلتي و لكن على العموم شكراً لأني وجدت مكاناً أكتب به هذا.

تاريخ النشر : 2021-05-18

مقالات ذات صلة

45 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى