تجارب من واقع الحياة

لا اعلم ما الذي حدث لي !

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته . اصدقائي واخوتي الاعزاء أودُّ أن أخبركم بما يجري معي ، وأتمنى أن تساعدوني وتخبروني ما الحل . أنا أم لطفلين طفلة عمرها ثلاث سنوات ، وطفل عمره ثلاثة شهور .

كنت دوماً تلك المرأة المرحة المضحكة ، التي تستطيع إسعاد الجميع و التي تعطي الطاقة الإيجابية من حولها . لا استطيع رفض طلب لأي أحد ، و أيضاً كتومة جداً .
لكن بعد ولادة طفلي اصبحت اشعر بالحزن الشديد وكثيرة السرحان وافكر بأفكار مجنونة . أخبرت امي أن تأخذني لطبيب نفسي ، فقالت لي أنني اتوهم ، وأنني بخير .

لكنني أشعر بأني إنسانة أخرى تماماً . صرت لا أجد طعم لأي شيء ، عندما أضحك لا أضحك من قلبي ، وصامتة كثيراً و شاردة الذهن . أيضاً أصبحت أخاف كثيراً من المرض والجنون ، و أقول لنفسي أنني بخير ولست مريضة . لكنني أتذكر نفسي القديمة تلك التي تحب الحياة والتفاؤل ، وتحب الاهتمام بنفسها .

إقرأ أيضاً : طفلي الوهمي ..

لااعلم حقاً مالذي يحدث ، أصير انظر حولي كأنني فاقدة الذاكرة . وأفكر في نفسي و أقول كل الناس يعيشون بسلام إلا أنا . أغضب بسرعة و أصير أضرب طفلتي بقسوة وبدون سبب واضح . صحيح أنني أعيش العديد من المشاكل مع أهل زوجي ، إلا أنني اكتم بقلبي واسكت .

تحملت كل شيء ، ولازلت أتحمل . يستغلونني بشدّة فأصبحت تائهة حقاً ، و أخاف من الجنون ، و أشعر بأن حديثي في كثير من الأحيان ليس مرتب . اخاف ان أتخلّف عقلياً والعياذ بالله . أعيش صراعات داخلية ، فقدت الشعور بالألم . فكم من مرة اصطدمت بشيء ولم أشعر الا بؤخز صغير .

في مرة كنت أبحث في حقيبة طفلي ، فأصطدمت أصابعي بالمرآه التي داخل الحقيبة ولم انتبه إلا عندما رأيت الدم يخرج من اصبعي . صرت كثيرة النسيان وعقلي يقول لي انت مريضة نفسياً . بتُّ أسرح وأفكر في هذا ، فأرجع و أقول لا أنا بخير ولست مريضة . لا اود أن اخسر زوجي وأطفالي ، أود أن اربيهم و أعيش معهم .

حديثي قليل جداً ولا أحب الخروج من المنزل . أخبرت امي أن نذهب لطبيب نفسي فقالت لي سوف يقولون عنك مريضة وسيطلقونك ويحرمونك من الأولاد . لذلك لا أحد سوف يأخذني لطبيب نفسي . ولم أخبر زوجي بما أشعر به نهائياً خوفاً من الطلاق. كنت طيّبة لأبعد الحدود ، وطيبتي سبب مشاكلي . ارجوكم ساعدوني ، ما الذي يحدث معي ! فقد فقدت الشعور بالشغف وأصبحت شخصية اخرى تماماً .

إقرأ أيضاً : الأطفال والثقافة الجنسية

أريد العودة لنفسي القديمة . أصبحت أشعر بهذا الشعور بعد ولادة طفلي . فبعد ولادته أصابته حمى شديدة ، ووضعو له مغذي . وقد خفت عليه خوفاً شديداً ، لدرجة أني تضرعت لله بالبكاء وانا نفساء . ورفعت يداي لله وقلت ياالله أنت لايعجزك شيء . ياالله خذ من عافيتي و أعطيها لطفلي. لقد كنت أردد ذلك كثيراً فلقد كنت خائفة من أن يموت لاقدر الله . فأنا بطبعي حنونة وحساسة لأكبر درجة .

وبعد أن صدمت وخفت كثيراً على طفلي ، صرت أخاف ان اصير مثل ابنه خالتي رحمها الله . فلقد كانت مريضة نفسياً ، وماتت منتحرة . ولديها ثلاث اطفال بنتين وصبي ، فكل ما كان يدور في عقلي أنني سأصبح مثلها .

ساهم في استمرار كابوس : تبرع للموقع من هنا

بعدها شعرت بأنني إنسانة أخرى تماماً ، صرت صامتة كثيراً . وصرت أفتح عيناي على مصراعهما ، حتى أن امي تقول لي مابك ! .
اتمنى أن تساعدونني يا إخوتي والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

التجربة بقلم : لارين – السودان

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

43 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
43
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك