تجارب من واقع الحياة

لا يفهم ما أشعر به في داخلي

بقلم :  سارة _ ليبيا

لا يفهم ما أشعر به في داخلي
لم تعد ثقتي بنفسي كبيرة

السلام عليكم اصدقائي .. سأدخل في صلب الموضوع , أنا منذ أن كنت صغيرة عندما أخطئ بأي شيء بسيط يوبخني أبي و يقول لي أنت غير مسؤولة ، و يقوم بسبي و شتمي ، كما أنه يقول لي أنني لا أعرف كيف أتصرف ، و يقول كلام مثل : لا أعرف كيف ستتصرفين عندما تكبرين ؟

و عندما دخلت الابتدائية حدث معي نفس الشيء ، كما أنه في المدرسة هناك أشخاص يتنمرون علي مما أدي إلي ضعف مستواي الدراسي , و لكن عندما أخبرت أمي قالت لي أنه خطؤكِ لأنكِ لا تعرفين كيفية التصرف ، و لا تدخلي هذه الأشياء في دراستك .

المعلمات كانوا يهينونني ، و كانوا دائما ما يفضلن إخوتي و أخواتي المتفوقين في الدراسة , طبعا تعرفون الإنسان يخطئ في أي تصرف بسيط لدرجة أنه في يوم من الأيام عندما قام أبي بتوبيخي لأنني لم أحرز درجة جيدة ، و عندما لم أقم بترتيب المنزل قام بتوبيخي بشدة ، لدرجة أني كنت أبكي ، و عندما تشجعت و قلت له ( اسمعني أريد أن أشرح لك ) قال لي اصمتي ، و ليس لك الحق في الشرح ، و أمي تشاهد و كان الأمر لا يهمها !

في موقف آخر عندما كان التيار الكهربائي منقطع و لم تكن هناك تغطية , كنت في منزل عمتي ، و كانت هناك أصوات رصاص , طبعا لم أستطع الاتصال بسبب التغطية ، و كنت خائفة عليه ، و تمنيت أن لا يأتي بسبب إطلاق النار الذي كان في الطريق المجاور لبيت عمتي .. أتاني في الليل و قام بسبي مجدداً و قال لي ( أنت غبية و .. ؟ لا أعرف كيف ستتصرفين في حياتك ، أنت تبكين من دون سبب وجيه ، أنت حمقاء , ( و بعض الكلام النابي و المهين ) 

عندما مرضت مرضاً شديداً كنت نائمة أو بالأحرى أتألم ، دخل أبي المنزل و قال أين سارة , قالوا له : إنها مريضة , ثم فتح الباب و قال لي : أنت دائماً مريضة ، متي ستموتين حتى أرتاح منكِ ؟ 
و مرة أخري نهضت من السرير قالت لي أختي : تعالي تعشي معنا , فرفضت لأن معدتي تؤلمني فقال لي : أنت ابقي هكذا ، لماذا لا تأكلين ؟ أتمني أن تسقطي سقطة واحدة و تموتين و أرتاح منكِ ، لن أتكبد عناء دفنك , سأرميكِ و أنتِ ميتة في الشارع ( للعلم كانت أمي تسمعه و لم تناقشه ، في حين أنها تناقشه إذا وبخ إخوتي و أخواتي .. إخوتي و أخواتي إذا مرض أحد منهم أو أخطأ في أي شيء لا يوبخهم توبيخاً قاسياً ، بالأحرى لا يتمنى لهم الموت , أمي تدافع عنهم بعد أن ينتهي التوبيخ ) 

لم تعد ثقتي بنفسي كبيرة ، دائماً يقول لي ( أنتِ لن تنجي , لن تتخطي الإعدادية , لن تكملي الثانوية , ستفشلين في الجامعة و ستبقين في المنزل فقط لا تعرفيت كيفية التعامل مع الناس ) للعلم أني تخرجت بعد جهد جهيد و التحقت بعمل جيد ، و أتعامل مع الناس ، لكنه مازال يقول لي نفس الكلام .

لم تعد ثقتي بنفسي كبيرة بسبب الألم منذ طفولتي , حاولت الانتحار من سقف المنزل عدة مرات و لكن لولا صوت الأذان لقفزت و مت ، حاولت جرح يدي و لكن أعلم أنه حرام , كنت أضرب يدي على الحائط حتي تجرح و لكنني أبكي و أتوقف ، دائماً أبكي في الحمام ، أضربت عن الطعام و قللت منه كثيراً لدرجة أني أحسست بالندم ، و مع الاسف ليست لدي شهية للطعام ، حتي بعد أن قلت لنفسي اني لن اؤذي جسدي .

حلمت مرة حلماً ، تفسيره بأنني سأموت عما قريب: ( حتي عندما أشرح له و لأمي سبب حزني يقولون بأنني حساسة و أفتعل الدراما ) ماذا أفعل ؟ لم أشعر برغبة في العيش , أحيانا أقول أن الحياة رائعة ، على الأقل أصلي و أقرأ القرآن ، و لكن عندما أرى هذه المعاملة أتمني الموت و التخلص من هذا الألم .
 

تاريخ النشر : 2017-08-03

مقالات ذات صلة

22 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى