قتلة و مجرمون

لغز الوفيات الغريبة للعلماء العرب

بقلم : مصطفى 2018 – الجزائر
للتواصل : [email protected]

عمل جبان يدخل في إطار الجريمة المنظمة
عمل جبان يدخل في إطار الجريمة المنظمة

سواء كنت تؤمن بنظرية المؤامرة أو لا تؤمن بها أو أنك لم تسمع بها من قبل إلا أن قراءتك لهذا المقال ستعطيك نظرة أخرى عن واقع نعيشه في دولنا العربية حيث تغتال زهرة العلم و هي ما زالت غضة طرية .

لا يختلف إثنان على أن الإغتيال هو عمل جبان يدخل في إطار الجريمة المنظمة و قد ظهر منذ القدم ، يستهدف القضاء على شخصية ذات تأثير فكري أو سياسي بهدف التأثير على تطور العلمي أو الإقتصادي و القضاء على الإستقرار في دولة أو منظمة ما ، و يمكنك ببحث بسيط أن تجد شخصيات عالمية مهمة ذهبت ضحية للإغتيال .

سأعطيك بعض الأسماء المرموقة لعلماء من أصل عربي يشار إليهم بالبنان و القاسم المشترك بينهم أنهم كانوا ضحايا لحوادث غريبة (إغتيالات) خسروا فيها أرواحهم و خسرنا نحن بدورنا كفاءات و عبقريات كفيلة بتغيير واقع مزر نشهده .

الدكتور علي مصطفى مشرفة

blank

ولد سنة 1898 عالم رياضيات مصري حاصل على درجة دكتوراه فلسفة العلوم من جامعة لندن و أصغر أستاذ بجامعة القاهرة يكفيه فخرا أن العالم العبقري آينشتين كان يتابع أبحاثه و وصفه أنه واحد من أعظم علماء الفيزياء ، حصل على لقب الباشا من الملك فاروق و عين عميد لكلية العلوم.

يعد العالم مصطفى مشرفة أحد القلائل ممن عرفوا سر تفتت الذرة ، له حوالي 15 بحثا في نظريات الكم و الذرة و الإشعاع و الميكانيكا .

إغتيل يوم 15 يناير 1950 بالسم و هو دون سن 52 ، حيث أن كل الظروف المحيطة به تشير إلى أنه مات مقتولا ، ربما سبب تأسيسه جماعة سرية تحمل إسم شباب مصر مشكلة من النخبة من مثقفين و علماء و تهدف إلى تأسيس جمهورية و إسقاط الملكية .

الدكتورة سميرة موسى

blank

ولدت سنة 1917 بمصر ، عاشت وسط جو سياسي لمكانة والدها المرموقة بين أبناء قريته حيث كانو يجتمعون ببيته لمناقشة أمور السياسة ، حرص والدها على تلقي إبنته تعليم ممتازا منذ الصغر رغم أن تعليم البنات لم يكن مسموحا به رسميا.

إلتحقت بكلية العلوم و هي تلميذة العالم مصطفى مشرفة حصلت على بكالوريوس و كانت الأولى ، درست الإشعاع النووي في بريطانيا و تحصلت على دكتوراه و تمكنت من التوصل إلى معادلة تفتيت المعادن الرخصية مثل النحاس ، رفضت عرض للعمل بأمريكا و ساهمت في إنشاء هيئة الطاقة الذرية المصرية و كان حلمها إنشاء معمل للتجارب النووية ببلدها و أبت يد الغدر ذلك .

ذهبت إلى الولايات المتحدة في رحلة عمل ، حيث تلقت دعوة لزيارة معامل نووية بكاليفورنيا ، تم إغتيالها بحادث سيارة مدبر في الطريق الجبلي و لاذ سائق السيارة التي كانت تركبها بالفرار و لم يعثر عليه أبدا ، عند التحقيق نفت جامعة كاليفورنيا أنها أرسلت أي سائق لسميرة.

سعيد السيد بدر

عالم مصري تخصص في مجال الإتصال بالأقمار الصناعية و المركبات الفضائية ، ولد بالقاهرة سنة 1944 ، تخرج من الكلية الفنية العسكرية و تقاعد منها برتبة عميد طيار و حاصل على دكتوراه من إنجلترا ، عمل بعدها على أبحاث الأقمار الصناعية بجامعة ألمانية بعقد مدته عامين.

نشرت أبحاثه على نطاق واسع ، في 13 يوليو 1989 تلقت شرطة الإسكندرية بلاغ عن سقوط شخص من عمارة في شارعى طيبة ، إعتبرت القضية إنتحار خصوصا بعد إكتشاف قطع بالوريد و تسرب للغاز مما يوحي ان العالم سعيد السيد بدر كان متحمسا جدا لإنهاء حياته إلا أن زوجة الراحل نفت الأمر و أكدت على أن زوجها الذي تعرفه لا يمكن أن يقدم على قتل نفسه .

الدكتورة سلوى حبيب

blank

أستاذة بمعهد الدراسات الإفريقية و من أشد المناهضين للمخطط الصهيوني بينما كان كتابها الأخير بصدد النشر (عنوانه التغلغل الصهيوني في إفريقيا) عثر على جثتها في شقتها مذبوحة من الوريد إلى الوريد ، فشلت جهود المحققين في إكتشاف الجاني مع أن الضحية كانت منعزلة و لا تحبذ قدوم الزوار و لا يعرف لها أعداء أو خصومات شخصية لتظل وفاة المتخصصة الأولى عربيا في الدراسات المناهضة للصهيونية لغزا حتى الآن.

للدكتورة سلوى حبيب حوالي 30 دراسة في التدخل الصهيوني في إفرقيا على المستوى السياسي و الإجتماعي .

الدكتور نبيل القليني

عالم مصري متخصص في مجال الذرة و حاصل على درجة الدكتوراه ، أرسلته جامعة القاهرة إلى تشيكوسلوفاكيا للقيام بأبحاث هناك ، فلم يلبت أن ذاع صيته في أوساط المثقفين و الصحافة هناك بسبب عبقريته الفذة.

خرج ذات صباح من شقته الكائنة ببراغ بعد تلقي إتصال هاتفي و لم يظهر له أثر بعدها ، لما إنقطعت إتصالاته مع جامعة القاهرة أرسلت هذه الأخيرة تستفسر عنه و لم تتلقى معلومات مفيدة ، أغلقت القضية عند هذا الحد للأسف.

نبيل أحمد فليفل

لا تتوفر عنه معلومات كثيرة سوى أنه عالم فلسطيني متخرج من جامعة القاهرة كلية العلوم ، متخصص في مجال الذرة و درس الطبيعة النووية ، قرأ كل ما وقعت عليه يداه ليصبح عالم و هو لم يبلغ سن الثلاثين ، تلقى عدة عروض للعمل بالخارج إلا أنه فضل البقاء على أرض الوطن بفلسطين الحبيبة .
إختفى من على ظهر الأرض يوم 28/04/1984 .

يحي المشد

blank

من مواليد سنة 1932 ، عالم ذرة و أستاذ مصري الأصل ، تخرج من قسم الكهرباء كلية الهندسة بالإسكندرية و عمل في إيطار برنامج مصر النووي حتى تجميده من قبل السلطات بعد حرب 1967 ، سافر إلى العراق و أصبح مسؤولا عن برنامجها النووي المشترك مع فرنسا .
سافر إلى باريس لمعاينة شحنة يورانيوم ، ليعثر عليه يوم 13 يونيو 1980 في فندق ميريديان جثة هامدة مهشم الرأس ، و قيدت القضية ضد مجهول.

***

أوردت هنا بعض الأسماء فقط لعلماء عرب فقدوا حياتهم بغرابة و القائمة تطول و لا يسع المجال لذكرهم جميعا ، إن دل هذا على شيء فإنما يدل على أن العالم العربي الإسلامي يتعرض لمؤامرة تستهدف علماءه و مثقفيه الذين بدون شك يشكلون الأساس المتين لبناء المجتمع و البلد ، لا شك أننا نأسف و بشدة على خسارة عباقرتنا بهكذا طريقة .

مصادر :

– ويكيبيديا وبعض المواقع الالكترونية العربية

تاريخ النشر : 2020-09-24

مصطفى 2018

- الجزائر - للتواصل مع الكاتب : [email protected]

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

33 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
33
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك