قتلة و مجرمون

لغز عائلة سيمز

بقلم : سارة زكي – مصر
للتواصل : [email protected]

ما الذي حدث في تلك الليلة المشئومة
ما الذي حدث في تلك الليلة المشئومة

انها العاشرة مساءا موعد عودة جيني من رعاية مجموعة من الاطفال لاحدي الاسر … جيني في الثامنه عشر من عمرها وتعمل بعض الايام هي واختها جودي التي تصغرها بعام واحد في رعاية الاطفال كنوع من اثبات النفس وجني بعض المال بجانب مصروفهم.

كان الصمت يعم الاجواء في احد الاحياء شمال فلوريدا ، فتلك الليلة من عام 1966 كانت موعد احدى مباريات البيسبول والجميع ذهب لمشاهدة المبارة.

فتحت جيني باب المنزل وساورها شعور بعدم الراحة ، كان هناك صمت ثقيل ولم تستطع ان تسمع اصوات والديها او اختها الصغيرة ذات العشرة اعوام جوي.

اتجهت جيني لغرفة والديها لتري مشهد مروع لن يفارق خيالها
فوالدها روبرت مكمم الفم ومقيد وهناك رصاصة مخترقة راسه ولكنه مازال يتنفس
ووالدتها هيلين ملقاه علي الارض مكممة ايضا ومقيدة وهناك ثلاث رصاصات تزين جسدها

جرت جيني نحو غرفة شقيقتها الصغيرة جوي علي امل انها لم تلق نفس المصير لكن للاسف تلقت جوي النصيب الاكبر من الجريمة حيث تلقت المسكينة اكثر من ست طعنات في جسدها الصغير.

blank
صور الضحايا

اخذت جيني في الصراخ واتصلت بالنجدة التي سرعان ما جاءت ، كانت الام والاب مازالوا علي قيد الحياة ولكن توفي روبرت سيمز سريعا في المستشفي بينما توفيت هيلين بعدها بتسعة ايام لم تفارقها الغيبوبة خلالها ولم تستطع الشرطة الحصول علي أي معلومات منهما عن الجناة

الطب الشرعي توصل ان الوفاة حدثت قبل عودة جيني بنصف ساعة اي ان جيني كان من الممكن ان تقابل الجناة وتلقي نفس المصير

التحقيق الجنائي لم يجد اي اثار للدخول عنوة ، اي الجاني كان علي معرفة بالاسرة وكان لديه من الوقت ما سمح له بالقتل والتقييد وازالة اي اثار له بمنتهي الاريحية
بالاضافة لذلك فالجاني محترف في عقد الحبال حيث تبين من شكل العقد التي تم بها تقييد الاسرة انه لا يقوم بها الا الخبراء

لم تستطع الشرطة علي العثور علي اي دليل سوي شهادة احد الجيران ان سمع صوت صرخة في تمام العاشرة من منزل ال سيمز

blank
الابنتان خلال الجنازة

قامت الشرطة بالبحث في دائرة المحيطين بالعائلة ولم تجد اي عداوات تذكر سوي ترك هيلين للعمل فجأة مع احد رجال الدين بعد اسبوع فقط من بداية العمل دون اي اسباب تذكر سوي سمعة الرجل انه زير نساء وله علاقات متعددة مع نساء الحي … هل حاول التقرب منها وصدته او هددته بفضحه لم تستطع الشرطة الوصول لسبب تركها العمل او اثبات اي شئ علي رجل الدين

والمشتبه الاخر او لنقل المشتبهين همًا الجاران ماري وفرينون الغير متزنين
حيث ماري مغرمة بالمقابر والموتي والدفن وتم طردها من دور الجنازات اكثر من مرة
ام زوجها فرينون فهو متلصص بامتياز وتم ضبطه من روبرت سيمز وهو يتلصص علي بناته من احدي النوافذ
تم القبض علي الثنائي ولكن لم يتم اثبات اي من التهم عليهم

بعد خمس سنوات اتصلت ماري بالشرطة لتبلغهم ان فرينون هو قاتل عائلة سيمز وتم القبض عليهم مرة اخري والتحقيق مع فرينون ، لكن ماري غيرت اقوالها مرة اخري ولم يتم اثبات اي شئ عليهم ، ربما ماري طمعت في المكافأة التي اعلنتها الشرطة لاي معلومات توصلهم لطرف خيط للجريمة

حتي الان لم يتم العثور علي الجناة علي الرغم من مناشدات جيني وجودي للادلاء باي معلومات توصل الى قاتل اسرتهم

وانت عزيزي القارئ هَــل لديك اي استنتاجات لمقتل العائلة المسكينة؟

كلمات مفتاحية :

– Mysterious Murder of the Sims 1966

تاريخ النشر : 2021-04-14

مقالات ذات صلة

21 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى