تجارب من واقع الحياة

لم أعد استطيع التحمل

بقلم : جريحة

أشعر أن هناك سكاكين في بطني و لم تعد الأدوية تجدي نفعاً
أشعر أن هناك سكاكين في بطني و لم تعد الأدوية تجدي نفعاً

السلام عليكم.

 في البداية أنا فتاة أبلغ من العمر 19 سنة ، مشكلتي أني لم أعد استطيع تحمل الألم الذي يأتيني أيام معدودة من الشهر ، نعم ، الأم الدورة لقد تعبت ، أجلس أعد الأيام المتبقية عليها و أتأهب للاستعداد للمعركة التي سأخوضها ، لا استطيع الوقوف أو الجلوس لقد تعبت أريد أن أرتاح ، أريد النوم لكن لا استطيع ، أتمنى لو استطيع الدخول في غيبوبة لمدة سبع أيام ريثما تنتهي ، لا استطيع تحمل الألم ، أشعر أن هناك سكاكين في بطني ، لم تعد الأدوية تجدي نفعاً ماذا أفعل الأن ، كيف سأتحمل كل شهر نفس الألم ؟

أنا لا استطيع التحرك ، حتى أني أجلس بدون طعام ولا أحد يهتم بي أو يساعدني ، إلى درجة أني أبلع المسكنات دون شرب الماء ، أشعر بنعاس شديد لكني لا استطيع النوم من الألم ، أشعر أني مخنوقة و بنفس الوقت أموت من البرد إلى درجة تتجمد أطرافي ، لا استطيع التحمل لقد تعبت ، و دائماً ما يرافقني إسهال و هذا ما يزيد الألم سوء ، أنا أسفة لكن لقد كتمت بما فيه الكفاية ، لا أحد حولي يشعر بمعاناتي ، لا استطيع إخبارهم حتى بالابتعاد عني و جعلي ارتاح ، أنا أموت بسببها لأن الألم لا يُحتمل ، كيف سأستطيع تحمل الألم بنفس الموعد كل شهر.

تاريخ النشر : 2021-03-27

مقالات ذات صلة

48 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى