تجارب من واقع الحياة

ليست لدي الإرادة

بقلم : المغترب – أمريكا
للتواصل : [email protected]

بعض المرات أفكر بالانتحار بسبب غبائي ..

لا أعرف من أين أبدأ لأن حياتي عبارة عن قصص و أحداث لا تنتهي ..
في البداية .. أنا مغترب من العراق ساكن في أمريكا ، عمري 21 سنة .
مشكلتي أني لست جريئاً وليست لدي الإرادة ، و هذا انعكس علي بصورة سلبية ، بحيث جعلني أقضي وقت أطول في تعلم اللغة الانجليزية ولا زلت ، بالرغم من مكوثي سنتين في أمريكا .
وأعرف أناس في مثل سني ، وحتى أنهم قدموا بعدي إلى هنا إلا انهم الآن يدرسون في جامعات وقريباً سوف يختارون دروس التخصص .

و الشي الآخر لحد الآن ليس لدي أصدقاء أمريكان أو حتى عرب ، اردت العمل لكني لم أتمكن سوى من أن أعمل دافع عربات وهو من أكثر الأعمال المجهدة وتستغرق ساعات طويله أقضيها في العمل .

أصبحت حياتي عبارة عن عمل و أوقات فراغي أقضيها في الفيسبوك و ألعاب الفيديو .. لا أعرف ماذا أفعل ؟؟
أنا أرغب بتعلم اللغة الانجليزية ودخول الجامعة والحصول على فرصة عمل أكبر ، لكن المشكلة هي في الإرادة التي لا أملكها ..

بعض المرات أسمع توبيخ من بعض أصداقي ، لكن ذلك لا ينفع ، أصبحت عبارة عن حجر ، حياتي أصبحت جحيم ، لغتي لم تتحسن ، وعملي أصبح عبارة عن رحلة عذاب طويل .
تخيلوا .. بعض المرات أفكر في الانتحار بسبب غبائي والإرادة التي لا أمتلكها .. جربت كل الحلول لكن لم تنفع ،
آخر حل لم أجربه هو التخلص من هاتفي الذكي وشراء هاتف بمميزات محدودة ، لكن لا أعرف هل هذا يحل المشكلة ؟؟ لأني أقضي وقت كثير على الهاتف ..

ما رأيكم ؟؟ .. هل يوجد حل لمشكلتي أم أنني سوف أقضي بقيه حياتي هكذا ..

تاريخ النشر : 2016-07-17

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

20 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
20
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك