تجارب ومواقف غريبة

ما الذي حصل معي؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . مرحبا بكم إخوتي في كابوس، لقد عدت إليكم بعد غياب وكلي اشتياق لكم . عدت هذه المرة بتجربة طازجة حدثت لي منذ يومين . هي في نفس مجال سابقيها من تجاربي لكن إن صح القول بطريقة جديدة، سأرويها لكم وكلي أمل في أن أجد تفسيرا لما حصل معي . لن أطيل بالمقدمات وسأروي لكم ما جرى بالتفصيل .

صباح يوم قبل أمس، وبعد ليلة طويلة قضيتها في الاعتناء بطفلي الرضيع المريض . نمت حوالي الساعة السابعة والنصف صباحا . وقبل نومي ذهب زوجي للقنصلية التونسية للقيام بتجديد جواز سفره . المهم أنني نمت واستيقظت وعند الساعة الحادية عشرة والنصف . ودخلت “للمرحاض” -أعزكم الله- وقمت بارسال رسالة لزوجي لأعرف ماذا فعل وهل أتم عمله أم لا؟ فأجابني بلا .

اقرأ أيضا : شيء غريب يحدث لي

بعد دقيقة، استيقظ ابني الأوسط وراح يفتش عني..سألني عن مكان أخيه الأكبر فأجبته بأنه نائم. أخبرني بأنه ليس بغرفتهم . قلت له بأن يرى إن كان استيقظ وذهب للنوم في غرفتي بجانب اخيه الرضيع . ذهب لرؤيته ثم أتاني قائلا أنه غير موجود . قمت بإرسال رسالة لزوجي لأستفسر إن كان الصبي معه أم لا؟ . وهنا أتت الصاعقة بإجابته نافيا لسؤالي!!!! .

لا أخفيكم أصدقائي كمية الخوف التي أحسست به! وكمَّ التساؤلات التي تتالت في عقلي . أين يمكن أن يكون؟ . وإلى أين ذهب؟ . المهم خرجت مسرعة من “المرحاض” -اعزكم الله- وأخذت أبحث عنه بنفسي في الشقة مع انها ليست كبيرة كثيرا . فهي عبارة عن صالون وغرفتين ومطبخ وحمام .

لم أجد الصبي . وهنا يدخل زوجي وهو يبتسم ومعه ابننا. لقد كان يمزح معي . تنوعت مشاعري في تلك اللحظة بين فرح وخوف وطمأنينة وغضب . فذهبت بسرعة إلى الحمام وأقفلت الباب على نفسي وأنا أحاول التهدئة من روعي . أتى زوجي يترجاني أن افتح له ولكن كنت أترجاه أن يذهب حتى اهدأ .

فجأة أحسست بشيء وكأنه عالق بحلقي. أود أن أبكي ولكن لم أستطع . وتحول هذا الإحساس إلى رعشة قوية في رأسي فبدات أصرخ . أتى إلي زوجي راكضا وهو يدق الباب . بادئ الأمر لم استطع فتح الباب لأني كنت شبه مقيدة . لم أكن أقدر على التحكم بجسدي . ثم سرعان ما فتحت الباب . كنت شبه جسد بلا روح، لا أقوى على الحراك فحملني زوجي الى غرفة النوم . وبدأ يقرا فاتحة الكتاب و المعوذتين وآية الكرسي .

اقرأ أيضا : ماذا يحدث لي بين اليقظة والمنام؟

كان الشيء يصرخ تارة ويضحك أخرى…بدأ الخوف يتملك زوجي . وكان بين نارين بين ما يحدث لي وبين أولادي الذين كانوا يسمعون كل شيء وتملكهم الخوف والرضيع يبكي . وكلما زاد بكاء الرضيع صرت أصرخ اكثر ورأسي يرتعش أكثر فأكثر . زوجي كان يشعر بتأنيب الضمير فطلب مني السماح قائلا : لي “كنت أمزح لم أتخيل أن يتحول الأمر إلى هذا الحال .. أرجوكِ قاومي واستغفري الله و حاولي قراءة القرآن” .

كان كلما يقرآ القرآن أحاول ان اقرأ معه . لكن سرعان ما يصبح الشيء الذي معي يصرخ أو يضحك . بقينا على هذا الحال حوالي الربع ساعة . عند ذلك طلبت من زوجي أن ينادي ابني الكبير . أتى وقمت بحضنه وبكيت بشدة . حينها أحسست انني صرت بحال أفضل . ولكن هيهات.. هيهات . فالرياح تجري بما لا تشتهي السفن.

لم تمض بضع دقائق وعادت رعشة الرأس . وعاد الصراخ والبكاء . فأعاد زوجي قراءة القرآن ولكن هذه المرة أصبح الشيء يتكلم على لساني!! . يتكلم لكن بلغة غريبة كثيرة . ولا لغة من لغات المتعارف عليها بالعالم . كان يتكلم وبنفس الوقت يستعمل يدي كثيرا بطريقة غريبة . كان غاضبا جدا دون سبب نعلمه . زوجي أصبح يقرأ القرآن بصوت عال . والشيء يصرخ ويتحدث بصوت أعلى وأعلى ثم أصبح يردد كلمة واحدة .

اقرأ أيضا : هل أنا مجنونة .. حقا؟

صراحة لا أدري إن كانت كلمة فقط أو عدة كلمات لكن سأقوم بكتابتها “الشيخطاء” رددها فيما يعادل ١٠ إلى ١٥ مرة . ثم بعد ذلك هدأ وأحسست بانني بحال أفضل فذهبت الى الصالون لأجلس مع أولادي وأطمئنهم عني..وللمرة الثانية ماهي الا بضع دقائق حتى أعاد ذلك الشيء الكَرّة .

هنا أخذ زوجي كتاب القرآن وبدأ يقرأ خواتم سورة البقرة وسورة يس . هل تصدقون أن الشيء منذ أن رأى كتاب القرآن هدأ وكان ينظر اليه من خلالي بطريقة غريبة جدا . نظرة مستكشف لشيء جديد يراه لأول مرة؟ . كان يتمعن بصفحات الكتاب ويسمع القرآن بهدوء مثل طفل صغيرو. نعم لقد كان في تصرفاته وحركاته مثل طفل صغير .

حالما أنهى زوجي قراءة سورة يس هدأت واختفى هذا الشيء . هل ذهب هذه المرة دون رجعة؟؟صراحة لا أدري . لانه بعد ساعة تقريبا غفوت بجانب ابني الرضيع . وما إن أغمضت عيناي حتى تراءى لي وكأنه ظل يتحرك فوق رأسي -حين يغلق أحدنا عينه ويقوم هو أو غيره بتحريك اليد أمام الوجه.. نرى مثل ظل اليدين يتحرك – هذا هو الذي رأته بالتحديد . لكن حين فتحت عيني لم يكن أحد أمامي لا زوجي ولا أولادي .. وحين أغمضت عيناي مرة ثانية حدث نفس الشيء ولكن لآخر مرة .. والحمد لله على كل حال .

أرجو أن لا أكون أطلت عليكم بقصتي . وأتمنى أن أجد تفسيرا لما حدث.. رجاء لكل من لديه علم أو معلومة عن هذا الموضوع أن يفيدني . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

التجربة بقلم : رهام

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

40 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
40
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك