تجارب من واقع الحياة

ما خفت منه حصل !

بقلم : إناس – سوريا

ما خفت منه حصل !
لاحظت بأن نظرات الحب هذه قد تحولت إلى نظرات عتاب

 السلام عليكم إخوتي و أخواتي متابعي موقع كابوس أتمنى أن تكونوا بألف خير ، سأدخل بالموضوع مباشرة

أنا فتاة عمري 18 عاماً و قد بدأ الوضع منذ حوالي شهر عندما أحسست أن زميلي في درس الرياضيات أغلب الأوقات ينظر إلي لكنه دائماً ما كان حذر بأن لا أنتبه له ، لكن صديقتي كانت تنتبه لنظراته لي و لتغير ملامح وجهه عندما يراني أتحدث مع أحد من أصدقائي الشبان

المهم هذه الأحداث كانت بفترة الامتحانات و بعدها تأتي العطلة و هي حوالي أسبوعين ، مرت العطلة و أنا غير قادرة على التفكير إلا فيه و لا أستطيع إزالته من تفكيري ، أي أنني أفكر فيه بشكل لا إرادي و أظن أن هذا التفكير قد تحول إلى حب ، و قد كنت سعيدة جداً فهذا الشاب مهذب جداً و أبن لعائلة محترمة كما أنه وسيم و مجتهد في دراسته

لكن تبدأ المشكلة في أول يوم في المدرسة بعد انتهاء العطلة – بدء الفصل الثاني – فقد لاحظت بأن نظرات الحب هذه قد تحولت إلى نظرات عتاب ممزوجة بغضب و انزعاج و أظن أنه قد حدث ما كنت أخشاه ، فيبدو أنه هناك بعض الناس الذين يكرهونني و يحسدونني على مكانتي في مجتمعي و احترام الجميع لي قد نقلوا له كلاماً سيئاً و غير صحيح عني – و هذه ليست أول مرة يفعلون هذا و يفتعلون لي المشاكل مع أناس لا أعرفهم – و لا أعلم لما هذا الكره الشديد لي من قبلهم فأنا لم أؤذي أي أحد منهم في حياتي

هذه هي مشكلتي و ربما تكون تافهة بالنسبة لكم لكنها تشغل تفكيري و تزعجني كثيراً فأكاد أخسر شخصاً قد يكون مستقبلي معه ، فأرجوكم أن تساعدوني بنصائحكم القيمة ، أريد مساعدتكم لأستطيع أن أصحح صورتي التي تم تشويهها أمام هذا الشاب و أتمنى لو تستطيعون إرشادي إلى طريقة ما أستطيع بواسطتها أن أجعله يكلمني و يعترف لي بحبه و يغير نظرته تجاهي ، و هل تعرض أي منكم لموقف مشابه و كيف حله؟.

تاريخ النشر : 2019-01-26

مقالات ذات صلة

23 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى