تجارب ومواقف غريبة

ما رأت عين أمي

بقلم : سيفينيا

طائر غطى بجناحيه السماء أمام عيني وطار بعيداً و كأنه غيمة تعبر السماء
طائر غطى بجناحيه السماء أمام عيني وطار بعيداً و كأنه غيمة تعبر السماء

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته ، مرحبا بكم.
أود اليوم مشاركتكم موقف قد حدث مع أمي منذ حوالى 20 سنة ، ولكن كان موقف غاية في الغرابة والخوف .

حدثتني أمي أنها كانت ذات ليلة من ليالي الشتاء صعدت لسطح المنزل لتبيت الدجاج في القفص فقد كانت تربي سابقاً الدجاج فوق سطح البيت وكانوا إخوتي الكبار في الأسفل حيث فزعوا عندما سمعوا صرخات أمي ، كنت أنا وقتها لا أدرك شيء فقد كنت أبلغ من العمر 3 سنوات فقط ، فصعدت أختي الكبرى في هلع وخوف شديد حيث أن أمي من النساء التي تملك قلباً ميتاً لا تخاف من شيء ابدأً إلا الله عز وجل ، ومعروفة في العائلة بقوة قلبها ولا شيء يؤثر فيها .

 صاحت أختي : أمي ماذا حدث ، أمي هل أنتي بخير ؟ و أختي تتحرك سريعا ًولكن من خوفها كانت تخطو كالأطفال الذين يتعلمون السير إلى أن وصلت لأمي ، وكانت أمي قد هدأت قليلاً رأتها أختي وكانت أمي يتصبب من جبينها العرق رغم برودة الجو ، فقالت أختي : ماذا جرى ؟ نزلت أمي وجلست وقالت : قد رأيت طائر كبيراً جداً وكان واقفاً فوق الحيطة التي تفصل بين بيتنا وبيت جيراننا وكانت هذه الحيطة طويلة جداً وبينما هو واقفاً رأته أمي فلم تخف ولم تفتح النور كي لا يراها ، وبينما تترقبه حتى فرد جناحيه وأخذ يحلق ، هنا أمي بدأت في الصراخ قالت أمي : والله أني لم أرى في حياتي كهذا الحجم الهائل و كأنه طائرة من ضخامة جناحيه .

فقالت أختي : مثل النعامة مثلاً ؟ قالت أمي : لا ، بل غطى بجناحيه السماء أمام عيني وطار بعيداً و كأنه غيمة تعبر السماء ، و إلى الأن تحكي لنا أمي هذه المشاهدة التي لم تتكرر مجدداً ، ويظل الاستفهام هنا ماهية هذا الطائر؟ ومن أين أتى ؟ و أين ذهب ؟ هل هو الرخ المنقرض أم أنها فصيلة مجهولة من الطيور ؟.

ولكن يظل العلم عند الله تعالى و أعلم جيداً أن خلق الله كبير لا يحصى سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ولكن برأيكم يا أصدقاء ماذا تعتقدون ماهية هذا الطائر وهل رأي أحد منكم كهذا المخلوق من قبل ؟ أنتظر التعليقات.

تاريخ النشر : 2020-05-04

مقالات ذات صلة

16 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى