تجارب من واقع الحياة

محاولة إيجاد مخرج لعدم تقبل نفسي

بقلم : زهرة الربيع – فلسطين

أفقد الثقة في نفسي في كل مرآة أرى شكلاً أخر لي لست أتقبله ،
أفقد الثقة في نفسي في كل مرآة أرى شكلاً أخر لي لست أتقبله ،

تحية طيبة لكم رواد موقع كابوس ، سأقص لكم قصتي وأتمنى أن يكون الرد منكم دون تجريح أو سبيل للسخرية لأني حقاً متعبه ومتألمة من هذا الأمر.

بدأت قصتي عندما كنت صغيرة في الرابعة عشر من عمري ، عندما وضعت حجاب الرأس كوني فتاة ملتزمة ، عندما وضعته كنت أتقبل نفسي قليلاً لكن كلام جميع من حولي لم يتركني ، ظلوا يرددوا على مسامعي أنه جعلني غير جميلة و أنه لم يتلاءم مع لون بشرتي وغيره من الكلام أينما أذهب اسمعه ، حتى بدأت أتحاشى النظر في المرآة و أضعه دون النظر للمرأة ،

و كتمت كلامهم السلبي في نفسي لمدة طويلة حتى وجدت نفسي مع مرور السنين أكره المرايا ، قررت أن أجد حلاً لنفسي و بدأت بقراءة كتب تعزز من ثقتي بنفسي و أسمع كلام التنمية البشرية و بدأت بتحسين نفسي حتى كبرت قليلاً وتبدلت ملامحي للأحسن و بدأ الحجاب يتناسب مع وجهي والجميع يثني علي أنه جميل ، حتى هنا لم أتقبل نفسي و أجريت عمليه تجميل لأنفي وبدأت أستخدم أفضل الماسكات وتعلمت المكياج و ما زلت مكاني كل مرة أقول يجب تغير شيئاً في نفسي لا تقبله ، إخوتي بالله الأمر أصبح صعب جداً ، في مرايا منزلي عندما أنظر أرى نفسي جميلة و أحب نفسي جداً ، عندما أخرج و أرى نفسي على مرآة لدى صديقتي أو أقاربي أو في أحد المحلات أرى نفسي ولكن بشكل قبيح ، حتى أني أمشي و أفقد الثقة في نفسي في كل مرآة أرى شكلاً أخر لي لست أتقبله ،

حتى بدأت أعلم جيداً أن الأمر أصبح نفسي و أيقنت أني أضعت نفسي منذ زمن بعيد ولم أعلم أين حقيقتي ، عندما أتصور صور بكاميرة الجوال أجدها جميلة و أظل أسأل جميع من أثق بهم هل حقاً الذي في صورة أنا ؟ في الواقع الجميع يقسم أنها أنا ، و أنا في حيرة دائماً من أمري وجميع من حولي يروني دائماً جميلة ، وحتى أني أملك معجبين من الجنس الآخر و أنا لا أعلم أين حقيقتي لأثق بنفسي ؟ أصبح عمري 20 سنه و أنا منعزلة عن الناس ،

أذهب فقط للجامعة والمناسبات الضرورية ، والأمر يزداد سوءاً مما جعلني أرفض الارتباط كلياً وأخاف حتى من الزواج ، كيف سيراني أي فتاة أراها في مرآتي أم مرايا الأخرين ؟ بسبب انعزالي وخوفي من الارتباط في الواقع ، جمعتني الصدفة بشاب على الأنترنت أحبني و أحبه ويريدني في الحلال ، ولن تطول المدة حتى يخطبني رسمي و رأى أكثر من صورة لي و أحبني ، أظل أقول أن الواقع ليس كذلك وسينصدم عندما يراني وأفكر أن أنهي كل شيء ، حقاً أنا متعبة و لم أستطيع تخطي هذه الحالة منذ سنين مهما جملت في نفسي ومهما جميع من حولي يعجبوا بي ويقسمون أني جميلة ، وحتى أني أجمل منهم أرى العكس في كل مرأة أرى لنفسي شكل آخر ،

أرى عيوني جميلة ووجهي جميل وكما أتمنى مرآة أخرى أرى وجهي نحيف وعيوني ليست جميلة كما رأيتها وكل مرآة شكل ، حتى أني أريد أن أبكي ، أعلم في كثير من الأحيان أني أحتاج طبيب نفسي ولكن لا استطيع الذهاب ، والأمر الأسوء أن يراني أحد ويتكلم لأهلي و أخاف أن يزداد الأمر سوءاً بذهابي اليه ، أعلم قصتي غريبة ولكن أوجعتني ، جعلتني وحيدة في الواقع ، أرجو جميع من قرأ القصة أن يترك لي أي حل لأتخطى هذا الأمر؟.

تاريخ النشر : 2020-06-15

مقالات ذات صلة

10 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى