تجارب من واقع الحياة

محتارة بين نارين

بقلم : هدى – المغرب

أن في حيرة بين صديقاتي
أن في حيرة بين صديقاتي

 
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .

أنا أسمي هدى من المغرب ، عمري 16 سنة ، لدي مشكلة قد تبدو بسيطة إلا أنها تسبب لي قلقاً كبيراً ، و هي أن لدي صديقة منذ سنتين أحبها كثيراً و أعتبرها كأختي ، و هي أيضا فقد أثبت صداقتها و وفاءها في عدة مواقف ، إلا أن علاقتنا في هذه السنة بدأت تتلاشى شيئاً فشيئاً و ذلك لعدة أسباب :

أولاً : في نفس الفصل الذي ندرس فيه هذه السنة أصبحت تدرس معنا زينب ، و هي صديقة طفولتي السابقة ، و هنا بدأت المشاكل فهما – أي صديقتي المقربة و زينب – لا تطيقان بعضهما ، و كان يتوجب علي الاختيار بينهما ، ستقولون أن أفضل صديقتي بالتأكيد ، لكن المشكلة هي أنني لا أريد ذلك ، و السبب أنني وجدت أن أرتاح مع زينب ، ستقولون أن اختار زينب اذاً ، لكنني لا أريد ذلك ، أيضاً ستسألون لماذا ؟ لأن كل منهما أجد فيها ما احتاجه في الأخرى ، و لكي أوضح سأفصّل ذلك كالتالي :

صديقتي المقربة : وفية ، صادقة ، و لكنها سلبية بالدرجة الأولى ، فهي تكره الحياة و كثيرة المشاكل مع أمها و درجاتها متدنية و مكتئبة ، ذلك لأن والدها أُصيب بفيروس كورونا و لذلك أعذرها ، و لكنها كثيرة المشاكل معي أيضاً و لا تحب أن تراني مع غيرها أبداً ، في كل مرة نكون معاً و تأتي زميلة لتشاركنا الحديث تتذمر أمامها حتى أن جميع زميلاتنا أصبحن يتجنبنني حينما يرونها بجانبي ، طاقتها السلبية أصبحت تنتقل لي شيئاً فشيئاً .

زينب : مرحة ، متفائلة ، أحلامها كبيرة ، و تحب الحياة ، مستواها متفوق في الدراسة ، كلها صفات مشتركة بيننا ، إلا أنها كثيرة الكذب و متكبرة بعض الشيء و كثيراً ما تنتقدني ، كما أن أحاديثنا سطحية و لا تخبرني بأي شيء يخصها ، رغم أننا صديقات منذ الطفولة – افترقنا منذ طفولتنا و لكن تجدد لقاءنا الأن.

و الأن اترك التعليق لكم ، أعلم أني أطلت رغم أني حاولت أن أختصر ولا أذكر جميع المواقف.

تاريخ النشر : 2021-03-16

مقالات ذات صلة

24 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى