تجارب من واقع الحياة

مشاكل حياتي دمرتني ساعدوني

بقلم : محمد جابر – العراق

أنا أعاني من صداع في رأسي جعلني أكره حياتي
أنا أعاني من صداع في رأسي جعلني أكره حياتي

 
أنا شاب عمري 19 سنة ، و الله لا أعلم من أين أبدأ في سرد مشاكلي ؟  يوم في حياتي مستحيل أن لا يمر بدون مشاكل ، نشأت في بيت ذو تربية تجعلك تصبح خجولاً و رهابياً رغماً عنك تجعلك محبوساً في البيت و صداقاتي لا تدوم طويلاً ، اذا رأيت أصدقائي في الشارع أختنق ولا استطيع الكلام و أرتجف و أصبح كالطفل الرضيع ، و اذا يرن جرس بيتناً عندها أكون في قمة القلق و أشعر أن شيئاً ما في داخل بطني يحرقني ، والله لا أعرف ما هذا الشعور ؟.

و أعاني من هشاشة نفسية ، و الله منذ أن كنت طفلاً إلى الأن لا أذكر أني كنت نشيطاً ، أمضيت عمري كله مثل العجوز  قدماي و يداي و ظهري دائماً تؤلمني على الرغم من أني شاب عمري 19 ، بعض الأيام من شدة وجع قدمي تمر ساعات وانا جالس كالعجوز لا استطيع التحرك ، حتى أمي و أبي الكبيران أنشط مني ، عندي ألم و وجع في قدمي و كأن جني نائم في داخلهما ، لا أستطيع أن أنجز أي عمل في حياتي ، بعض الأحيان أريد أن أتخذ قرار لكي أبني مستقبلي لكن سرعان ما استسلم و أرجع إلى كسلي ، و أنتم الأن تظنون أن مشكلتي بسيطة ، لكن أنا أمضيت عمري كله هكذا كالعجوز ،

لو كان الانتحار حلال لانتحرت منذ زمن ، خجل و كسل و قلق غير طبيعي ، لا استطيع أن أتخذ قرار أبداً في حياتي ، و أيضاً أعاني من صداع في رأسي جعلني أكره حياتي ، عندما أمشي أُصاب بصداع في رأسي يجعلني أرى كل شيء حولي باللون الأسود ، شخصيتي حساسة إلى درجة أني أتحسس من أتفه الأشياء و أحزن ، لا أدري هل أنا مسحور أم محسود ، لقد كتبت هذا الكلام لأفرغ مشاعري ، و اذا كان هناك من عانى مثلي أو يريد أن يساعدني فأنا أتشرف به.

 

تاريخ النشر : 2021-02-24

مقالات ذات صلة

28 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى