ألغاز تاريخية

مطار الماسونية

بقلم : كرمل – فلسطين

ما قصة هذا المطار والاسرار التي يخفيها
ما قصة هذا المطار والاسرار التي يخفيها

اليوم أيها القارئ لن نتحدث عن تعريف تنظيم الماسونية أو أهداف الماسونية وأعضاء الماسونية أو رموز الماسونية ووو … كل هذه الأشياء سبق وتعرفنا عليها جميعاً ولكن اليوم سوف نتحدث عن شيء غير مألوف في عالم الماسونية ، منذ الأزل وحتى يومنا هذا عُرفت الماسونية بالغموض والسرية الشديدة فيما يتعلق بتنفيذ أهدافها وخططها… البعض منها كُشف والبعض منها لا يزال مخفياً .. ومن المعتاد أن الماسونيين يمتلكون “محافل” خاصة بهم تختلف بإختلاف المناطق الجغرافية والتي تُعقد بها إجتماعتهم السرية فقط للأعضاء ، ولكن ماذا لو أخبرتك عزيزي القارئ بأنه يوجد مكان يمتلكه الماسونيين وتستطيع الذهاب بنفسك إليه بأي وقت والدخول من غير عضوية حتى.. فهل تريد أن تعرف ما هذا المكان؟

إذاً فلتحزم أمتعتك لأنك ستتوجه لثاني أكبر مطار بالعالم وهو مطار دنفر الدولي الواقع بولاية كولورادو الأمريكية ، وهو أكبر مطار في أمريكا الشمالية ، و من أكثر المطارات التي ستتمنى زيارتها بالولايات المتحدة بمساحة تُقدر بـ150 كيلو متر مربع، سقف المطار الشبيه بجبال الروكي المغطاة بالثلوج ، خدمة العملاء الجذابة ، التصميم الداخلي الراقي ، الهندسة المعمارية الفريدة من نوعها .. جميل أليس كذلك؟ لابد أن للمصمم ذو ذوق رفيع ولابد أن الوصف أثار إعجابك أيها القارئ ، إذاً لماذا أثار هذا المطار ضجة كبرى على مواقع التواصل وما علاقة الماسونيين به؟

قصة البناء

blank
اكبر مطار في امريكا الشمالية

لمعرفة ذلك دعونا نتعرف على قصة بناء هذا المطار بإختصار ، كل شيء بدأ عام 1989 عندما تم التخطيط لبناء مطار جديد بإسم دنفر من قبل المجلس الإقليمي بإشراف رئيس بلدية مدينة دنفر فيديريكو بينا ، وبعد عامين ورث العمدة ولينغتون ويب الإشراف على المشروع ، وسوف يتولى تصميم المطار مصمم اسمه كورتيس دبليو فينتريس.

في عام 1990 تم وضع حجر الأساس للمطار وهو نقطة البداية للأحداث الغريبة التي أثارت علامات إستفهام كثيرة من قبل الناس ، حجر الأساس هذا هو 5 مباني تم بنائها أولاً ولكن في يوم من الأيام إكتشف البناؤون أن هناك مشكلة بين أبعادها وكأي إنسان طبيعي كان على المشرفين هدم المباني الخمسة وإعادة البناء ، ولكن تفاجأ الجميع عندما قرر هؤلاء المشرفون إكمال بناء المطار فوق الخمسة مباني والتي هي مدفونة حتى يومنا هذا لسبب غير معروف ، بالحقيقة يوجد الكثيرون ممن سألوا عن السبب ولكن لم يتم إعطائهم إجابة مقنعة حتى أنه قبل بناء مطار دنفر كان هناك مطار قبله اسمه ستابلتون كان يعمل بشكل جيد للغاية فلماذا تم الاستغناء عنه بسهولة؟.

ميزانية المطار وموقعه

blank
هل من قبيل الصدفة ان مسارات المدرج تشبه الصليب المعقوف النازي؟

جميعنا نعرف أن بناء المطارات شيء جداً مكلف ويستنفذ الكثير من المال بل مئات ملايين الدولارات ولكن بالنسبة لتكلفة مطار دنفر فكانت أعلى من ذلك بكثير بقيمة تقدر بـ 4 مليار دولار ، الأمر الذي أثار تساؤل الناس عن سبب صرف كل هذا المال على مطار عادي ، شيء أخر وهو أمر أثار غضب الناس هو موقعه , مطار دنفر لا يقع بمدينة دنفر بل تم بناء المطار بمكان أشبه بالصحراء ويبعد عن المناطق السكينة بمسافة 40 كيلومترا.

الجدير بالذكر أنه إحصائيات عدد الركاب من عام 1994-2008 بلغت 52 مليون راكب , كما أن المطار يعد واحداً من أهم مصادر الدخل لدى الولايات المتحدة فهو يجني مليارات الدولارات وهو خامس أكثر مطار مزدحم بأمريكا ، وأيضاً حصل على المرتبة الخامسة على مستوى العالم في عدد طائراته الهائل الذي بلغ عددها 625 ألف طائرة.

ومسارات الطائرات في دنفر أحدثت ضجة كبيرة بسبب إتخاذها لشكل العلامة النازية أو الصليب المعقوف كما أنها 4 مسارات فقط مقارنة بعدد الطائرات هائل.

الحصان الملعون

blank
حصان الشيطان كما يطلق عليه الناس هو اول ما سيصادفك عند بوابة المطار .. حصان مرعب بعيون براقة

من العادة دوماً عند بناء أي مكان مثل المستشفيات أو المراكز التجارية يتم وضع لافتة
أو تمثال مميز لهذا المكان وهذا ما إختاره المشرفون على المطار فقرروا وضع تمثال حصان
أمام المطار كواجهة له وهذا الحصان يحمل إسم بلوسيفر ، إشتهر هذا التمثال سيء السمعة بغرابة شكله وقصته الأغرب فهذا التمثال قتل صانعه!

تم تكليف مدينة دنفر بتصميم التمثال الذي يبلغ طوله 32 قدماً في سبيعينات القرن الماضي والمصمم هو الفنان لويس خيمينز وبينما كان على وشك إنهاءه سقط رأس التمثال على قدم الفنان وقطع شرايينه ، عانى لويس كثيراً حتى توفي أثر إصابته وفيما بعد تولى إبنه وعائلته وأصدقاءه الإشراف على التمثال ، قصة التمثال الحزين ليست الوحيدة التي أدت إلى النفور منه فهذا التمثال يمتلك جسم بلون أزرق و عيون كريستالية تشع كل ليلة باللون الأحمر المتوهج المخيف وتم إطلاق إسم بلوسيفر عليه من قبل السكان المحليون لأنه يجمع بين اللون الأزرق (blue) و (Lucifer) إسم الشيطان.

وعلى الرغم من أن التمثال إنتهى بناءه منذ سنوات طويلة إلا أنه لم يتم الكشف عنه حتى عام 2008 ولا يزال هذا التمثال يشع باللون الأحمر ويمكنك رؤيته من مسافة بعيدة حتى ويوجد لقب ثاني له وهو حصان الشيطان.

داخل المطار

blank
شيطان اخر يطل عليك من داخل حقيبة عندما تدخل المطار!

سيسحرك منظر المطار من الداخل ذا الألوان المتناسقة التي تجذب عين الناظر لها وستدخل لمكان إسمه القاعة الكبرى (the great hall) وهو نفس إسم قاعة الماسونية في المحافل بإستثناء أنك لن ترتدي المئزر الخاص بهم ولن تكون وسط الأعضاء ربما ستجلس بإحدى المقاهي أو المطاعم الموجودة هناك ، بعد ذلك ستبدأ بالتجول في الممرات لتجد لوحات فنية وكتابات باللغة الإنجليزية مثل : الحرب، العنف، الموت وكلمات عربية مثل السلام .. ومن اللوحات الفنية الموجودة بالمطار هي لوحة نهاية العالم حيث تخبرك اللوحة أن البشرية ستعاني من مشاكل وحروب كثيرة دموية وبعدها سيأتي المخلص المسيح الدجال لكي ينقذنا وسيعم السلام علينا مجدداً ، وبعض تلك اللوحات تصور لنا معارك البشر عبر التاريخ ، جندي نازي يوجه بندقيته تجاه الأبرياء ، أم ثكلى تبكي وبين يديها طفلها الرضيع ، أطفال من مختلف الأعراق، صور أسلحة وسكاكين ، ويسمح للأطفال برؤية هذه الرسومات كجداريات فنية بالفعل!..

بعد ذلك ستتجول بحثاً عن المزيد من اللوحات لتجد أمامك العديد من رسومات الفضائيين الخضراء ذات العيون الواسعة وهي تنظر إليك ، من ثم ستجد تمثال الشيطان أو الجرغولات وهو يخرج من حقيبة أمامك مباشرة وكأنه يستقبلك بطريقة ساخرة.

blank
لوحات كثيرة داخل المطار فيها غموض .. تصلخ ان توضع في متحف للرعب لا في صالة مطار امام الاطفال

إذا شاهد أي شخص منا رموزاً أو رسومات تحمل معاني غريبة ومريبة في مكان عام مثل المطاعم أو المتاجر أو المقاهي بالتأكيد سنشعر بعدم الإرتياح ونغادر بسهولة ولكن عندما توضع هذه الأشياء بمطار دولي حيث يجلس الشخص ساعات بانتظار طائرته وهو يطالع على الرموز بدون أن يستطيع المغادرة وكأنه يجبر الشخص على مشاهدتها حتى يتقبلها نفسياً بدون وعي فإن للأمر مغزى أخر تماماً فأينما تحط قدميك ستجد مفآجأة جديدة بإنتظارك

والغرائب تستمر في المطار عندما تنظر تحتك ستجد العديد من الكلمات بلغات أخرى محفورة على أرضية المطار مثل (DZIT DIT GALL) وهي تعني بلغة الهنود الحمر “الجبل الذي هو أبيض” ، وهو الجبل المقدس والمقصود به جبل بلانكا الواقع بولاية كولورادو حيث يعتبر إحدى الأماكن المقدسة لدى ثقافة الهنود الحمر حسب معتقداتهم ، وهو المعتقد الذي كان يؤمن به عراب الماسونية ألبرت بايك ، وكلمة “mt blanca” وتعنى الجبل الأبيض بالإسبانية هي دلالة على جبال بلانك في فرنسا المكان الذي وقع فيه فرسان الهيكل ميثاقهم وهذه الكلمتان كتبتا بلغات مختلفة ولكنهما مهمتان جداً في عالم الماسونية…

ومن الرموز الغريبة التي ما زالت تثير الجدل هو رسم AG و AU على الأرضية علمياً هذه الرموز تشير للذهب والفضة وهما إحدى رموز القوة والسلطة لدى الماسونية وأيضاً تشير إلى مرض إلتهاب الكبد الفيروسي القاتل وهو من تطوير بشري فما علاقة المطار بهذا المرض؟

blank
ما معنى الكتابات الغامضة المبثوثة هنا وهناك داخل المطار؟

تحت المطار هو اللغز الأكبر ، إذا نزلت إليه ستجد هناك العمال يتعمدون إرتداء الأقنعة الفضائية للسخرية ، طلبت أكثر من قناة فضائية أن تصور تحت المطار وبالفعل قبل أحد المسؤولين هناك ونزلت مذيعة من إحدى القنوات برفقة المصور في جولة تحت الأنفاق وبعد إنتهاء الجولة سألت المذيعة الرجل :

– هل أخذتني لجميع الأماكن في الأنفاق ؟

الرجل بتوتر: – نع…نعم نعم

بعد ذلك صمتت المذيعة ورسمت على وجهها إبتسامة مصطنعة لأنها كانت تعلم بأن جميع ما رأته كان هو الذي أراد الرجل بأن تراه فقط وعند الخروج ودعها الموظفون بأقنعة الفضائيين وهم يلوحون للكاميرا بعد جولتها خرجت المذيعة وقالت بأن الدخول للأنفاق كان ممنوع من الأساس وأن المساحة تحت المطار أكبر من المطار نفسه بكثير، إحدى الصحف كتبت في مقالة لها :عندما ذهبنا لمطار دنفر إستقبلنا عدة مسؤولين ثم مشينا وبدأنا نقوم بجولة ونصور كل شيء هناك ، وبالطبع كان لدينا الكثير من الأسئلة خصوصاً حول الرموز واللوحات والتماثيل الخ… لكن المسؤولين لم تكن لديهم سوى إجابتين فقط:
1) إجابة غير مقنعة
2) ليس مسموح لنا بالإجابة

ولا يزال مشرفي المطار يؤكدون بأن تحت المطار هو أنفاق فقط ، ولكن كان لعالم الجيولوجيا السابق فيل شنايدر رأي أخر ، كان فيل بالسابق يعمل مع الحكومة وهو من العلماء الأوائل الذين أكدوا بأن ما تحت المطار هو أخطر من ذلك بكثير وبأن العديد من التجارب السرية تقام تحته وكشف فيل بأن أخر مرحلة من بناء المطار تم ربط الخمسة مباني بممرات سرية ، كما كشف فيل بأنه تم إنزال ما يقارب الـ 14 ألف ميل من الكابلات الكهربائية ووضعها بالمخازن الضخمة تحت المطار وأكمل كلامه قائلاً بأن تحت المطار مستويات عالية من الطاقة الكهرومغناطيسية التي تعرض لها شخصياً.

blank
هناك مدينة كاملة اسفل المطار لا احد يعلم ماذا يجري فيها

يعتقد البعض بأن مطار دنفر هو بالحقيقة قاعدة عسكرية سرية أو مقر سري لحماية نخبة المشاهير بحالة حدوث الكوارث وإنتشرت هذه النظرية بسرعة خصوصاً عندما إشترى العديد من ملوك العالم مثل الملكة إليزابيث وإبنها الأمير تشارلز وغيرهم من الملوك والرؤساء ملاجئ حول المطار ، أليس من الغريب أن يشتري الملوك ملاجئ في صحراء قاحلة ؟ وهناك نظرية أخرى تقول أن مطار دنفر ربما يكون مكان لصناعة الأسلحة السرية وأخر نظرية تقول بأن المطار ما هو إلا قاعدة شبيهة بالمنطقة 51 المسؤولة عن تجارب الفضائيين خصوصاً عندما إنتشرت أقوال عن طيران أطباق طائرة فوق المطار أخرها طبق طائر طار فوقه عام 2018 وهذا الأمر أدى لعلامة إستفهام كبيرة حول المطار، ليس هذا فقط أيضاً المطار يقع بجانب مقر قيادة الدفاع الجوي لأمريكا الشمالية المسؤول عن حرب الفضاء والتوابع الفضائية.

أياً كانت النظرية الصحيحة فإن الشيء المؤكد أن كل هذا برعاية نظام الماسونية
كل هذه الأشياء إكتشفت بالصدفة وتم ربطها مع بعضها البعض ، قد يبدو محل صدفة أو عادي للبعض حتى أنا عند بحثي عن الأمر ظننت أن المطار يتعمد إثارة الجدل لجذب الإنتباه ولكنني تركت الجزء الأهم للأخير.

لجنة المطار الغير موجودة

blank
ادارة المطار تقول ان كل ما يدور حول المطار مجرد اشاعات .. لكن لماذا تم وضع شعار الماسونية على حجر اساس المطار؟!

المعروف أن كل مطار يحتوي على شيء يسمى كبسولة زمن، هذه الكبسولة تحتوي على تاريخ فتح المطار والمشرفين عليه ، كبسولة مطار دنفر تحتوي على الأتي: ( سيفتح هذا المطار بتاريخ 13/9/1994 وعندما يفتح سيكون هناك سر كبير تحته وسيكون رسالة وذكرى لسكان كولورادو عام 2094).

وتحت هذه الرسالة رسمة الفرجار الخاصة بالماسونية وتحتها كتبت عبارة بإشراف لجنة مطار العالم الجديد وممول المطار هي لجنة العالم الجديد ، لو بحثت أيها القارئ عن لجنة بهذا الإسم فإنك لن تجدها وبما أن لجنة كهذه غير موجودة إذاً من أين أتت الـ 4 مليار دولار ؟ هذا الشيء جعل المسافرين الذين يمرون من جانب الكبسولة يتهامسون فيما بينهم بإستغراب شديد

مطار دنفر والأشباح

يصنف مطار دنفر أنه واحد من الأماكن المسكونة على حسب أراء الناس حيث صرح العديد ممن زاروه أنهم شعروا بعدم الإرتياح عند دخول القاعة الرئيسية وأن هناك من يراقبهم أو الشعور وكأن أحداً مر من أمامهم ، ويقال بأن المطار بني فوق مقبرة مقدسة للسكان الأمريكيين الأصليين وأن أرواحهم تجول في المطار.

ويصنف أيضاً مطار دنفر ضمن أكثر المطارات المرعبة حول العالم ، العجيب في الأمر أن طاقم العمل هناك وضعوا أكثر من لوحة داخل المطار تسخر من إتهام الناس لهم بالعمل مع الماسونية ولكن عندما يسألهم أي شخص بشأن الرموز أو سبب وضعهم لإسم الماسونية وشعارها مباشرة وجهاً لوجه لا أحد يجيب!.

والأن بالعودة لكبسولة الزمن برأيك أيها القارئ ما هو السر الكبير الموجود تحت مطار دنفر وما الغاية الحقيقية من بناءه ولماذا سيكون المطار عام 2094 ذكرى ورسولا لسكان كولورادو؟.

كلمات مفتاحية :

– Denver International Airport
– Denver Airport Conspiracy: Theories, Rumors & Facts 

تاريخ النشر : 2021-06-02

كرمل

فلسطين

مقالات ذات صلة

53 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى