تجارب ومواقف غريبة

معارك ليلية دامية – قتال من نوع أخر !

بقلم : Mostafa Magdy – مصر

كان يتعارك فيما بينه بشكل عنيف وهمجي ومرعب ، كأنها ساحة حرب
كان يتعارك فيما بينه بشكل عنيف وهمجي ومرعب ، كأنها ساحة حرب

السلام عليكم رواد و أصدقاء الموقع الكرام و الأعزاء .
 
مخلوقات الجان بالتأكيد مخلوقات غامضة ومريبة ، تحيط بها الألغاز ، فالمواقف معهم مثيرة وغريبة وتجعل العقل البشري في حيرة وتعجب ودهشة ، وتأمل عميق ، فهذا العالم مليء بالأسرار المتعددة والمعقدة التي يعلمها الخالق وحده .
 
و في هذا المقال سأشارككم شيئا جديداً و غريباً ،  تقشعر له الأبدان ، لمجموعة من المعارك والقتالات الليلية بين كيانات أخرى !.
 
المعركة الأولى – قتال المردة :
 
قص لي جدي هذه القصة الشديدة الغرابة التي حدثت له على كبر ، عندما كان يبلغ من العمر ٦٥ عام ، أي منذ ٥ سنوات ، فهو الأن يبلغ السبعون حفظه الله ، في البداية يملك جدي مجموعة من الأراضي والأملاك بمحافظة الإسماعيلية ، كل فترة كان يذهب جدي لأمور تخص هذه الأراضي والأملاك ، و في احدى هذه المرات والتي أشرت أنها كانت منذ ٥ سنوات ، كان جدي يجلس في منزله الصغير هناك بمفرده و المحاط بالأرض التي يمتلكها ، و هي فسيحة و بها أجزاء مزروعة و أجزاء فارغة ، و كان التوقيت بعد العشاء ، سمع أثناء تواجده بالمنزل صوت يبدو وكأنه عراك عنيف بالخارج ، الأصوات كانت تبدو وكأن حرب تشن بالخارج !.

خرج جدي ليرى ما الذي يحدث و فزع مما رأى !
حسب وصفه قال : أنه رأى ثلاثة كائنات طويلة جداً لكنها تشبه الهيئة البشرية إلى حداً ما ، لكنها هائلة الحجم بطول ٦ أو ٧ أمتار تقريباً ! ، ذو شعور سوداء طويلة جداً تصل إلى قرب أقدامهم بالأسفل ! وأجسامهم معظمها مغطى بشعر جسدي ، هذا الثلاثي كان يتعارك فيما بينه بشكل عنيف وهمجي ومرعب ، كأنها ساحة حرب ! و بعد رؤيه هذا المنظر قام جدي بالدخول للمنزل وظل يقرأ القرأن ويصلي لمدة ساعة تقريباً أو أكثر إلى أن انتهى هذا الاشتباك و أختفى كل شيء !.

في الصباح رحل جدي ، وظل فترة يفكر في أمر تلك الأرض وما حدث تلك الليلة ، لم يذهب بعدها إلى هناك إلا نهاراً ، ولم يحدث شيء فيما بعد والحمد لله ، وتلك الأرض التي تحيط المنزل حالياً أصبحت مزروعة بالكامل وعامرة إلى حداً ما عن السابق .

قال لي جدي أن تلك الكيانات التي راها تتعارك غالباً هم من جن المردة ( المارد ) و أعتقد أنكم تعلمون المعلومات الكافية عن هذا النوع .
 
المعركة الثانية – قتال فوق الأشجار :
 
على الطريق الدائري الشهير و السريع الخطير ، صادفت أكثر من موقف غريب على هذا الطريق ليلاً ، بالأخص تلك المناطق الزراعية الكبيرة التي تقبع اسفله ، كان هذا الموقف أحدهم والذي حدث لي منذ ١١ عام ، أثناء عودتي من زيارة لأحد أقربائي هناك ، بالقرب من منطقة تُسمى أرض اللواء ، في بقعة زراعية أسفل الطريق الدائري ، و ذلك أثناء سيري للصعود إلى الطريق الدائري بالأعلى ، أي أنني بالأسفل وسط الأرض الزراعية تقريباً ،

أثناء سيري في هذه الأجواء بعد الغروب بقليل لاحظت تساقط عنيف لأوراق الشجر من فوقي ، فنظرت لأجد شجرة زينة كبيرة يعلوها شخصان نحيلان جداً وأطرافهما كانت تبدو رفيعة و شديدة الطول بشكل مبالغ فيه ، يتعاركان فوق هذه الشجرة ! ، العراك كان صامتاً كأني أشاهد فيلماً صورة فقط دون صوت ، فاندهشت و حدّقت فترة ثم رحلت و صعدت على الطريق بالأعلى سريعاً و رحلت من المكان .

 
و يخلق ما لا تعلمون ، عالم الكيانات الأخرى عالم غريب ومريب مليء بالألغاز التي لا تنتهي ، الأمر يستحق التأمل .

ما السبب من وجهة نظركم لفكرة عراك وحشي عنيف كهذا بين الكيانات الأخرى و بعضها ؟ بالأخص القتال الأول المخيف بين ثلاثي المردة !

هل هو استعراض ما أم طريقة لتخويف البشر ، أم غير ذلك ؟.

تاريخ النشر : 2020-08-15

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

28 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
28
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك