تجارب من واقع الحياة

معانتي مع أمي

بقلم : ماريا – الجزائر

أمي حرمتني كل حياتي و إذا لم ابتعد عنها سأخسر حياتي
أمي حرمتني كل حياتي و إذا لم ابتعد عنها سأخسر حياتي
 
أنا ماريا ، فتاة في عمر السادسة عشر ، أعيش حياتي كالجحيم مع عائلة ولدتني و ربتني ولكن أساءت معاملتي لأصبح باردة القلب عديمة المشاعر بسبب أمي عديمة الرحمة ، أحياناً أظنها تعاني من انفصام في الشخصية ، لكن مع مرور الوقت وجدتها تستلطفني على حسابها وتكرهني بلا سبب كأنني لست أبنتها ، كم من مرة شككت في أنني متبناة ولست أبنتها الحقيقة ، لماذا تكرهني ؟

ربما بسبب أخطاء ارتكبتها و أنا صغيرة كنت بعمر الزهور كيف يتم محاسبتي عليها و أنا لا أعي ما أفعل ؟ حقاً أن مجتمعنا لا يرحم أبداً ، أفسدت أمي علاقاتي مع أقاربي حتى أنهم اصبحوا يتجنبونني ويكرهونني ، أما أبي لا يحتمل النظر إلي أبداً و يذلني أمام الناس ويقارنني بأبن عمتي ، كم أكره ذلك ! أحياناً أتمنى الموت لكي أتخلص من هذا و أريح كاهلي من هذه الأثقال ، حتماً إن أمي حرمتني كل حياتي و إذا لم ابتعد عنها سأخسر حياتي ، هذا ما أردت قوله ، و أخيراً وجدت مكان لكي أفصح عما بداخلي لأني ومع الأسف ليس لدي شخص أثق فيه سوى هذا الموقع لذا أود مساعدتكم ،

الرجاء مساعدتي في كيفية التعامل مع أمي لأنني لا أريد أن أصبح عاقة لوالدي.

تاريخ النشر : 2020-04-19

مقالات ذات صلة

24 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى