تجارب من واقع الحياة

هل ما زالت عذراء ؟

بقلم : مجهولة

لقد صُدمت تماماً طول تلك السنين أقوم بفعل المحرمات
لقد صُدمت تماماً طول تلك السنين أقوم بفعل المحرمات

أنا فتاة ، عندما كنت صغيرة و كان عمري ٥ سنوات اعتدت لعب كرة القدم ومشاهدة أفلام الكرتون الصبيانية ، كنت أحب دائماً اللحظة التي يتغلب بها الأبطال على الشرير و يقومون بضربه ، لقد أثرت للغاية تلك الأشياء بي واعتدت عند اللعب أن أجعل الدمى خاصتي الأبطال و أنا الفتاة الشريرة التي تتعرض للضرب ، لذلك كنت استخدم بعض السيوف البلاستيكية وغيرها و أتعمد توجيه السيف لي و تمثيل قتل نفسي ،

إلى الأن الأمر طبيعي لأي طفل بعمري ، وقمت بأحد الأيام بإدخال شيء بداخلي كنوع من التعذيب أو شيء من هذا القبيل ولقد فعلت ذلك أكثر من مرة ! وحين كبرت اعتدت ممارسة العادة السرية دون معرفة ما هي ، وبالنسبة لعائلتي لقد تركتنا أمي مع والدي في سن صغيرة ولم أعد استطيع رؤيتها بسبب العديد من المشاكل التي لا أفضل الحديث عنها ، و حالياً أبي متزوج من أمرأة أخرى والتي هي زوجة أبي .

عندما كبرت أزداد حبي للمعرفة وأحببت القراءة إلى أن قرأت عن العادة السرية ، لقد صُدمت تماماً طول تلك السنين أقوم بفعل المحرمات و أنا لا أعلم ! لقد خفت كثيراً إضافة إلى أني علمت عن غشاء البكارة وازداد رعبي ، ما الذي أفعله ، كيف سأتزوج ؟ مع العلم أني لا أذكر نزول أي دم لكن قرأت أن غشاء البكارة قد يفض حتى مع عدم وجود قطرات دم ، لقد بكيت كثيراً وابتعدت عن تلك العادة المقرفة ولكني لست واثقة من نفسي ولدي دائماً وسواس بسبب هذا الأمر ، كما أني ليس لدي أي شخص قريب مني أقوم بعرض عليه أن أذهب معه للفحص ، أخاف إخبار عائلتي وينتهي بي الأمر بالفضيحة والمشاكل ، و أنا لا يمكنني أيضاً الذهاب للفحص بنفسي ، لا أستطيع طلب مساعدة أي أحد ، و الخوف والوسواس دائماً يراودني.

تاريخ النشر : 2020-04-26

مقالات ذات صلة

20 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى