تجارب من واقع الحياة

هل هنالك أحد مثلي ؟

بقلم : سومي- كوتا

لم أفكر قط في الانتحار فحياتي ليست رخيصة لتلك الدرجة
لم أفكر قط في الانتحار فحياتي ليست رخيصة لتلك الدرجة

الوحدة ، هي عنوان قصة حياتي ، لا أحد يفهمني ، هنالك أناس حولي لكن ، لا يفهمونني ، لا يحسون بي ، يعتبرونني غريبة الأطوار ، فتاة ترغب في معرفة المزيد و المزيد ، أسرتي مفككة ، طلاق والدين يدمر حياة هذه البنت ، بنت في الثانية عشرة  لا أصدقاء لها ، تشعر بالغربة و موطنها ذلك الركن المظلم من الغرفة ، إنها تحب أفلام الرعب و الجرائم ، ربما لأنها تذكرها بمن تكون ، مريضة نفسياً ، مهووسة ، هذا ما هي عليه ، إنها تحتاج المساعدة ، تحتاج لأصدقاء ، حقيقيين ، و لعائلة حقيقية ، تسأل عنها ، و تتحدث معها ، و أن تحاول فهمها ، هل هذه الفتاة معقدة لدرجة تجعلكم تخافون حتى من إلقاء التحية عليها !

بعض الأحيان ، لأتخلص من ذلك الشعور ، أكتفي بالكتابة ، أو سماع بعض الموسيقى ، لم أفكر قط في الانتحار ، حياتي ليست رخيصة لتلك الدرجة ، أحتاج فقط من يكون بجانبي معنوياً ، و أتمنى أن أحصل على ما أطلبه في أقرب الآجال .

تاريخ النشر : 2020-04-13

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

11 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
11
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك